خبرة الحياة | أسهل طريقة للحصول على خبرة الحياة

خبرة الحياة | أسهل طريقة للحصول على خبرة الحياة


خبرة الحياة | أسهل طريقة للحصول على خبرة الحياة


يتساءل العديد من الناس في مختلف المجالات عن الخبرة ومفومهما وكيفية الحصول عليها، وما هي أسهل طريقة للحصول على الخبرة الحياتية الشاملةأو خبرة الحياة في حياتنا، إليك هذه المقالة اقرأها بتركيز ..

مفهوم الحياة 

لابد – في البداية – أن يكن لك مفهومًا عن الحياة وكيف تتعامل معها، ومتى تصل إلى المفهوم الصحيح عن الحياة ؟ والتمكن من النقاط التالية :

  1. كيف تتعامل مع أفكارك ؟   (ويمكنك قراءة مقالة في هذا الموضوع من هنا)
  2. كيف تتعامل مع الشيطان؟
  3. كيف تتعامل مع نفسك ؟
  4. كيف تتعامل مع الناس ؟
  5. كيف تتعامل مع الأصدقاء ؟
  6. كيف تتعامل مع الأعداء والحاقدين ؟  (ويمكنك قراءة هذه المقالة من هنا)
  7. كيف تتعامل مع الطبيعة ؟

وقريبًا سنصدر مقالات في النقاط السابق ذكرها التي لم نتحدث عنها


ثم تسأل نفسك، لماذا تحتاج لخبرة في حياتك ؟

في معظم أحوال الناس ستكون الإجابة لتجنب أي إخفاقات أو البُعد عن الضرر وللسلامة من أي سوء، لكن هناك طريقة سهلة جدًا، بل هي أسهل طريقة ستعرفها في حياتك، ولكن يجب عليك أن تهتم بنفسك أولًا اهتمامًا واضحًا في أي فرع من حياتك، ثم تسعى لتحقيق ما تطلبه منك نفسك أولًا وهناك أسرار قد لا تعرفها عن نفسك ولمعرفتها اضغط هنا ، وإليك طريقة الحصول على الخبرة في أي مجال من حياتك .

طرق الحصول على الخبرة في الحياة

1- عبادة الله

وهي أهم نقطة في حياتك، فعبادتك لله ستنظم كل شئ وتَضعك على الطريق السليم (الصراط المستقيم)، وستجعلك تُعطي لكل أمر طاقته ووقته الخاص به لا زيادة ولا نقصان، كما ستجعلك مديرًا جيدًا لنفسك بشكل أكبر من الماضي وبحرية أقوى وأجمل، وستسيطر على قلبك بشكل جميل تجعله يوجهك لكل ما يُفيدك ويُبعد عما يضرك، أي تجعلك منسجمًا مع نفسك وروحك، إذن فمن المتبقي هنا ؟ الإجابة : المعاملة الخارجية.

اطمئن أولًا إذا كنت سليم القلب طيب النفس لا يضرك أي شئ من الخارج مهما كانت قوية، ومهما كانت جذَّابة، وإليك باقي النقاط .
عبادتك لله هي التي تدفعك إلى التعلم المزيد والمزيد والتميز في الحياة، رغبةً في رضاء الله عزَّ وجلَّ ، فهي الشئ الثابت الذي يمكنك من معرفة أين أنت من خريطة الحياة الحقيقية وخط سير الحياة على مراد الله.

2- كن غريبًا.

وهذا أمر مهم جدًا في معاملتك عمومًا مع أي شئ خارجك، أي مع العالم كله، اعلم أولًا وقبل كل شئ أن هذه الحياة هي دنيا وهي الحياة الأولى، وهناك حياة أجمل وأحسن من هذه الدنيا، فالصواب أن تعيش هذه الحياة لتُفيدك في الحياة الأُخرى، وأسلم شئ يجعلك ذا خبرة كبيرة هو أن تركز على نفسك وألا تتعمق في الأمور الدنيوية، ولكن يجب أن تتعلم كل ما يُفيدك في الحياة الثانية القادمة، فهي قادمة لا محالة ، وهذه الحياة منتهية لا محالة، إذن فالتعمق في شئ لا يفيد من الحماقة والغباء، فأسلم شئ أن تكون غريبًا، بمعنى أن :

1- أن تكون طرف ثالث في أي حوار.
2- ألا تهتم بالشئ حتى يؤثر على مشاعرك، فمشاعرك هي من أقوى التأثيرات من الخارج على نفسك وقلبك، وقد يستغلها الشيطان.
3- لا تعطِ أي شئ قدرًا أكبر من قيمته.
4- أن  تخرج من خط سير القطيع، بأفكاره وأفعاله وثقافته.
5- تحرر من أي قيود وبالأخص الأفكار والمشاعر التي تُقيدك.
6- حافظ على صلة رحمك لكن لا تتعمق جدًا في العلاقات.
7- كن على علم أن الأقربين أولى بالمعروف من الغرباء، فاهتم بذلك.
8- تعامل مع الأموال كأنها عملة تُعطيك رصيدًا من الحرية في الإنطلاق أكثر لا تجعل الأموال فكرة تجعلك مُقيد التفكير والتحرك والشعور.
9-لا تتشت مع أي شئ يسرق من شعورك أو طاقتك، كقرائتك لرواية ، أو مشاهدتك للتلفاز أو استماعك للأخبار، فكل هذه الأمور دنيوية وليست كلها مفيدة على الدوام.
10- لا تحزن على أي شئ، بل اتركه لله.
11- اصبر على كل ما تريده، واصبر على كل ما لا تريده.
12- أعطِ أكثر مما تأخذ ولا تهتم بالفرق الاجتماعي .
13- بادل الناس بالود، ولا تبادلهم بالكره.
14- اقرأ أي شئ تجده أمامك واسمح لقلبك بالتفحص، ولا تقلق سيتعامل بدقة .
15- حب الحياة بكل تحدياتها، ولا تحزن، واستفد من تفكير الشيطان الذي يدور حولك.
16- كن آخر من يتحدث وأهم المستمعين.
17- تجنب اي مشاكل ، وسارع بحلها إذا كانت في استطاعتك.
18- تحدث عن نفسك فقط عندما يُطلب منك.
19- اعتذر فورًا إذا اكتشفت أن هناك أي خطأ صدر منك .
20- عش حياتك تحضيرًا للمستقبل ألا وهو الحياة الثانية.
21- انهي حياتك الأولى بالتعلم وترك خبرة لمن بعدك مما قدمته للعالم ولنفسك.
22- اجبر الناس على الحديث عنك في حضورك وفي غيابك، وهذا على حسب أعمالك وتعاملاتك.

ولكن قد تتسأل أين الخبرة الحياتية أو خبرة الحياة إذن في كل ما ذكرت، أقول لك إذا عرفت مفهوم كلمة (خبرة) ستعرف الخبرة نفسها.


– فتعريف الخبرة في معاجم اللغة العربية : هي معرفة دقائق الأمور.
– أما الخبرة من وجهة نظري : هي معرفة نتائج الأمور.


أما خبرة الحياة : هي معرفة مفاتيح الدخول للحياة الثانية، وهذا تعريفي لها، فمفهوم الحياة نفسها هو الذي يؤهلك لفهم الخبرة نفسها، فإذا كنت متخصصًا – مثلا – في الفيزياء، فستكون خبيرًا في الفيزياء، وإذا كنت لاعبًا لكرة القدم، ستكون خبيرًا فيها، أما إذا كنت تعيش الحياة مع الله ستكون خبيرًا في الحياة كلها.

 والخبرة – أيضًا – بمعرفة الخطأ وتجنبه، وفي هذا المقام أمر مهم جدًا، استمع إلى أي درس/ مجلس علمي يُحذرك من أشياء تضرك، استمع إليها جيدًا واترك قلبك يستقبلها ويفعلها في حياتك، أيضًا لا تفكر في السلبيات كثيرًا ولا تقلق في الحياة، فالله ربك، فاتخذه وكيلًا، وطمئن قلبك بأن النظام الإلهي يعمل طلاما أنت مع الله في كل أمر.

كن على علم أن خبرة الحياة تختلف كثيرًا عن العلم والتعليم، فمثلًا، إذا كنت ناجحًا في مجال الصناعة، فانت محترف متقن هذه المهنة، لكنك لست بخبير، فالعالم قد يكون مولمًا لكل ما توصلت إليه البشرية في الصناعة مثلًا، فالخبير هو من يجهز نفسه للغد وهو عالمه، وهذا لا يحدث إلا بعبادتك لله وتقديرك لله حق قدره.

فإذا كنت فنانًا في الرسم، أنت لست بخبير في الرسم، فالرسم ليس كل الحياة حتى تصبح خبيرًا فيه، فإذا جعلت هذه المهنة تفيدك في الحياة الثانية فأنت إذن فالح، أما إذا جعلت الحياة كلها – بكل مجالاتها – تفيدك في الحياة الثانية أنت إذن حصلت على الخبرة الحياتية أو خبر الحياة.
فحصولك على أي شهادة علمية – عالمية كانت أو محلية – ليست إثباتًا للخبرة، ولكن حصولك على دخول الجنة في الحياة الثانية (الآخرة) هو ما يدل على حصولك على خبرة الحياة.

الخلاصة 
خذ الخبرة من الخبير (الله)، وكن مع الله تعش معنى الحياة.

 ***
إذا كان لديك أخي الحبيب / أختي الحبيبة أي تساؤل أو استفسار حول هذا الموضوع اترك تعليقًا وسأرد عليك قريبًا بإذنٍ من الله، وأشكركم من كل قلبي على قراءتكم وتواصلكم الجميل الذي يدل على كرم نفوسكم الكريمة .. كحلاوي حسن

شارك المقالة مع من تحب

يُفضل قراءة المقالة مرة أخرى لكي تستوعب جيدًا


مواضيع تهمك :


* إليك أحدث قائمة لدينا من سلسلة التحليل العلمي :

1-التحليل العلمي للكسل والكُسالى .
2- التحليل العلمي للصبر والصابرين .
3- أهم بداية في حياتك (إذا كنت تريد التغيير)

* يمكنك قراءة هذه المقالات الحصرية :


1- أفضل طريقة للتخلص من الاكتئاب 
2- كيف تتعامل مع أفكارك ؟
3- أسرار لا تعرفها عن نفسك .

*   *  *
لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى