طلاب الثانوية العامة | رسائل مهمة لطلاب الثانوية العامة

رسائل مهمة لطلبة الثانوية العامة – المقالة الأولى

إلى الأحبة – طلاب الثانوية العامة – الذين اجتازوا هذه المرحلة ويستعدون للمرحلة الجامعية أهلا بكم ..

مُبارك عليكم هذا الإنجاز الكبير أنتم الآن على مَوعد مع بدء إنطلاق أولى مقالات خاصة لكم ، جئنا من أجلكم وقررنا أن نرشد لكم الطريق كما أمرنا الله تعالى ، لذلك أنتم في المكان الصحيح لمتابعتنا .

قبل البدء في المقال الأول ، أريد منك أن تقطع كل انشغالك وتنتبه معنا في هذا المقام لأنه حقا مهم جدا ويخصك أنت أيها الطالب وهذا في مصلحتك

الكل الآن يعيش حالة من حيرة و [ تفكير ] و [ إعادة تفكير ] وتفكير حول التفكير نفسه واستشارة في موضوع تنسيق الجامعات والكليات ، وهذا يسبب عناء شديد للطالب نظرًا بسبب الضغوطات التي يواجهها الطالب والطالبة المتقدمين للمرحلة الجديدة التي لا يعرف عنها شيء ..
فنحن قررنا أن نكون معك خطوة بخطوة إلى باب الجامعة (الكلية) المناسبة لك بإذن الله .

أولا لن أتحدث كثيرا عن موضوع درجاتك ونسبة اجتيازك للمرحلة الماضية ، ولكن نحن الآن خرجنا منها من كل عيوبها ومميزاتها ، وينبغي علينا أن نركز بكامل وعينا في المرحلة القادمة .

رسائل مهمة لطلاب الثانوية العامة - المقالة الأولى


الموضوع أصعب من مجرد اختيار كلية من الكليات المُتاحة لك ، أو جامعة من الجامعات المتاحة إليك ، الموضوع يخصك أنت ..

يخص تفكيرك ، يخص ثقافتك ، يخص فكرتك عن العلم أساسًا ، يخص تصرفاتك، يخص مواهبك ، يخص وعيك ..
لذلك نوعية الكلية التي ستدخلها هو جزء من ترمومتر لمقياس تفكيرك ومدى تطويرك ، لذلك أخي العزيز / أختي العزيزة ننصحكم بالتأني في الاختيار ..
قبل كل شيء لابد من تصحيح بعض المعلومات الخاطئة التي كنا نتربى عليها ونحن غير مدركين أنها خطأ … 
هناك مقولة شهيرة تقال للطالب الثانوي [ اتعب دلوقتي وهترتاح في الجامعة
وهذه المقولة تقال من آباءنا ومن كل الناس تقريبا .
وهذا خطأ ، لأن كلما زاد وعيك قارئي الحبيب كلما زادت مسئوليتك كلما زاد تعبك ، فالتعب ليس مقياس بِهَلْ هذه آخر مرحلة نتعب فيها .
بالطبع – عزيزي – خطأ لأن مرحلة الثانوية ما كانت إلا إنها مرحلة تدريب وإعداد وتأهيل لمهمة ودور أثقل شيئًا اسمه [ الجامعة ] .
هناك شيء أخطر من المقولة السابقة بأن الكليات مُنسقة ومرتبة على النزعة المالية / المادية فقط ، حيث جعلوا الكليات وخاصة في مصر التي تُؤهل مُوظفين يربحون أكثر الأموال في أوائل التنسيق وسموها [ كليات القمة ] ، وعلى النقيض كليات الدنيا .
وخطأ كبير أن نُقَيم العلم بالمال ونجعله مقياسًا له .


فالعلم كله سواء ، لا يمتاز علم عن آخر إلا إذا كان أصلح في هذه الأرض وأنفع للبشرية لأنهم جزء من الأرض وليس بالمال .

أذن ، لا تجعل اختيارك لكليتك مَبني على المال أو الوظائف المتاحة من هذه الكلية وذاك ، بل اجعل اختيارك للكلية إختيار نفسي أي مُتعلق بنفسك ليس بجسمك وبنزعتك المادية ، واعلم ان كل الكليات رتبة واحدة وليست هناك واحدة تعلو عن اختها ، بل كلهم سواء ، فلا تكره كلية لأن الناس يحتقرونها لأن مُوظفيها لا يربحون الكثير من المال ، أو تُمجد في كلية بسبب اهتمام المجتمع بها …

اسمعك تقول ماذا أفعل الآن ؟ لا تحتار الموضوع مهم ويُسر ويحتاج إلى تفكر جيد وتوكل على الله كما قال الله تعالى في القرآن الكريم [ فَإِذا عَزَمْتَ فَتَوكَل عَلى اللهَ

لا تحزن على درجاتك التي افتقدتها طلاما هناك موهبة بداخلك بالمستقبل ينتظرك بإنجازه وفلاحه

فإذا كان بداخلك موهبة ، فلا تتركها أو تهملها ،وانتظرنا بمشيئة الله في المقال القادم الذي سيكون عن موضوع (اختيار الكلية) 
رسائل مهمة لطلاب الثانوية العامة - المقالة الأولى
————————————————————————
لكم مني كل الحب والسلام و أوصيكم أن تعيشوا الحياة بسلام مع الله .. كحلاوي حسن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى