كيف تستعد لشهر رمضان ؟

كيف تستعد لشهر رمضان ؟

كحلاوي | كيف تستعد لشهر رمضان ؟
  يحل علينا شهر رمضان – مرة واحدة – كل عام , مثله مثل باقي الشهور السنوية ، ومن المعلوم أن شهر رمضان يختلف عن كثير من باقية الأشهر ، فشهر رمضان شهر معظَّم من الله تعالى ومقدَّس من أنبيائه وملائكته وعباده المسلمين ، وبما أن الإسلام هو الدين الرسمي والوحيد عند الله تعالى ، فلابد من الأخذ في الاعتبار عن الحديث عن شهر رمضان ؟ , وهذه المقالة خاصة بالمسلمين ، تعالوا نتعرف اولًا عن رمضان .

عن رمضان 

   من البديهي معرفة الشئ وإدراكه أولًا ومن ثَم توليد السلوك والفعل والإنطلاق في الحياة، وكثير منَّا يجهل قيمة رمضان أو تم إبعاده عن  الطريق الصحيح في الاستفادة منه، فشهر رمضان كأنه نهر به أجود المياة العذبة ، فمن يريد أن يرتوي فعليه أن يختار أفضل الاختيارات المقدمة ، فعندما تأتيك فرصة كل عام أن تغوص وتتعمق في هذا النهر / البحر مدة مؤقتة ثم ترحل منه وتمر عليك السنة كلها بعيدًا عن هذا النهر، فمن الصواب والذكاء والحكمة أن تجعل فترة مرورك بالنهر أن تأخذ ما يفيدك أو يكفيك باقية الشهور .
إذن فبإمكانك أن تحيا العام كله وكأنك لم تغادر ذلك النهر الجميل ذلك الشهر وكأن العام كله رمضان ولن تتذوق هذا إلا إذا عزمت وتوكلت على الله وبدأت في الاستعداد لذلك الحدث العظيم .
وهكذا شهر رمضان هو فرصة لتزويدك بكل ما تحتاجه نفسك في باقية الشهور ، فكما أن الصلاة تمدك بالطاقة التي تحتاجها نفسك طوال اليوم / 24 ساعة ، وكما أن النوم يمدك بالطاقة الجسدية ويعمل على استراجع كامل قوتك لليوم التالي، فهذا الشهر هو محطة لتزويدك بالطاقة طوال العام ، فعندما تأتي إلى تلك المحطة أو يمر عليك هذا الشهر فعليك أن تضع كل تركيزك في استلهام كل طاقات هذا الشهر المبارك .

فكما أن الشهر هو ذكرى لتواصل السماء بالأرض عن طريق نزول القرآن الكريم فيه ، وكما أن به ليلة القدر، فهو شهر حقًّا مُعظَّم في السماء والأرض ، هي مناسبة عظيمة وفرصة لن تعوض في حياتك في العام الذي مرَّ به عليك / إذنأن تهتم به الاهتمام الكافي .
إذن فلا حيلة لك أو برهان للتهرب منه أو قضائه روتينيًا 

فوائد العبادة في شهر رمضان 

وإذا اهتميت برمضان الاهتمام الكافي ستشاهد أنت بنفسك وتتذوقك النتيجة فيه وفي باقي العام بل قد تتعلق في قلبك باقي عمرك بل تجعلك تنتظر رمضان فور حلول هلال شهر شوال، فمن فوائد شهر رمضان بحلوله كل عام :

1- يجعلك قريبًا من الله في وحدتك.
2- يجعلك قريبًا من الله في الجماعة .
3- يجعلك فرديًا محبًّا لذاتك.
4- يهذِّب نفسك وجسدك من اللصوص .
5- ينقِّي قلبك من الذنوب والزيغ.
6-  ينقي قلبك من الأفكار الشيطانية والزائفة .
7- يضبط طبيعة ونظام جسمك البيولوجي .
8- يضبط علاقاتك بالخارج وبالداخل .
9- يجعل مركز القيادة في قلب الإنسان 
10- ارتقاء النفس إلى الآخرة وكل ما هو معنوي .

وهذا الفيديو سيحفزك على الاستعداد لرمضان

صفات من تضيع عليه الفرصة

1- لن يستشعر بقيمة رمضان وكأنه مثل أي شهر كل ما عليه أن يمنع جسمه من الأكل والشراب لفترة وتنتهي هذه الثلاثون يومًا.
2- يكن ملتصقًا بالقطيع ولن يشعر بالسعادة إلا بالانغماس معهم .
3- يزيد من فوضى جسمه ومزيدًا من الأمراض .
4- يكن فاقدًا السيطرة على الشهوة .
5- يكن فاقد السيطرة على اندفعاته وقلة صبره مع التأثر بأي موقف سواء خير أو شر 
6- يقترب شيئًا فشيئًا من الاكتئاب بل يكن سجين النفس في مستنقعات الماديات .
7- يكره الجلوس وحيدًا ، وهو في الحقيقة لا يريد أن يقع في مواجهة صادقة مع نفسه أو ضميره .

هل يحتاج رمضان للاِستعداد ؟

بعد قرائتك – قارئي الحبيب – لتوطئة المقالة أعتقد أنك أدركت أهمية رمضان في حياتك، لكن الآن أعبر عن أهمية الاستعداد نفسه ، فالاستعداد له أهمية وضرورة كبرى خصوصًا لمن لم يعتاد أن يستفيد من ذلك الشهر وللمتخطبطين في الحياة والتائهين / الضالين ، فمن اعتاد إلى الاستعداد هو من نظَّم نفسه وجسده – تلقائيًا – على تقديس رمضان بالصيام وغيره من العبادات والمناسك ، فبالفعل رمضان يحتاج إلى استعداد واستعداد قوي يعبر عن كامل الإرادة في العبادة في ذلك الشهر ، حتى لا نفاجأ مثلنا مثل من يدين بغير الإسلام وتمر علينا أول عشرة أيام وندخل في منتصف الشهر ونبدأ في التركيز والتحصيل بكنوز هذا الشهر ، ولكن هيههات بعد ضياع 50% من الهدية التي أتت إليك .
وقد يفيدك هذا الفيديو في التعرف على رمضان وعلى طريقة من طرق الاستعداد والاستقبال له

كيف تستعد لشهر رمضان ؟

   إن الاستعداد هنا ليس بالانتظار ، بل هو سلوك وفعل وحالة تهيئة للانتظام ولإتقان عبادة ومن أهم أركان دين الإسلام وعباداته. فعندما يأتي شهر رمضان أعلم أن السنة أو العام قد مضى وجاء عامٌ جديد، إذن فلا بد من بداية وأيضًا لا بد من نهاية ، نهاية للعام الماضي وبداية للعام التالي ، فإذا أردت الاستعداد له عليك بما يلي :- 

1- اِرجع إلى ربِّـك الذي لا إله إلا هو .
2- اكتب ما تحتاجه نفسك في الحياة ولا تضع قيودًا لها بمعنى أن تضع ما تفتقده في حياتك أو ما تحتاج إليه بشدة سواء على المستوى المادي أو العلمي أو الديني أو الاجتماعي أو النفسي أو الفردي .
– على سبيل المثال : افتقد التركيز على نفسي وأحتاج إلى التركيز الكامل وضبط اهتماماتي .
– أحتاج إلى ضبط علاقاتي مع أهلي / زوجي / زوجتي / أولادي / تلاميذي / جيراني .
– أحتاج إلى أموال تزيد من حركتي في الحياة أو تمدني بعلاقات جديدة أو بعبادة أرجوها .
– أحتاج إلى  التعويض فيما أخفقت فيه في الركن العلمي والتعليمي والدراسي .
– احتاج إلى التنقية من بعض أفكار لا تغيب عن ذهني أو يهملها قلبي , وهي ما يسمونه الذكريات .
– أحتاج إلى بناء علاقات جديدة أو التخلص من علاقات ضارة مؤذية .
– أحتاج إلى الجلوس وحيدًا فترة من الأيام لمراجعة بعض حساباتي المشكوك فيها وأعيد النظر فيها .

– هناك مقالة على الموقع بعنوان (أسرار لا تعرفها عن نفسك) ستفيدك في هذه النقطة .
– يمكنك الرجوع إليها من هنا .

3- قم بصيام يوم على الأقل قبل أن يأتي شهر رمضان ، وفي هذا اليوم قلِّل كلامك على قدر الإمكان وحاول أن تجلس مع نفسك في عزلة .
4- بعد كل صلاة الظهر من يوم الجمعة اجلس مع نفسك وتفكَّر فيما قاله الخطيب أو إلى الدرس الذي استمعت إليه .
5- تجنب الإعلام قدر الإمكان قبل حلول الشهر، فلا تجعل اللصوص يقومون بجذبك قبل أن تنوي بالتحرك أصلًا، وكن على علم أن مشاهدتك لما لا يفيدك في كل ما تحتاجه من هذا الشهريُعدّث من أكبر الأخطاء التي تكررها كل عام وتعيش تائهًا باقي الشهور 
6- حدد جلسة للقراءة وضع قائمة للكتب التي تريدها التي قد تمدك بمعلومات في النقاط التي حددتها أو احتياجاتك الحياتية .
7- استمع للقرآن كثيرًا في الفترة التي تسبق شهر رمضان , وهيئ لنفسك العزلة شيئًا ما ، فالعزلة شئ جميل جدًا

وهذا ما نوضحه قريبًا في سلسلة (أنت لوحدك) بإذن الله ستصدر قريبًا . 

وإذا كانت لديك أسئلة أكثر عن رمضان أو تساؤلات حول الشريعة وسنن رمضان ، يمكنك الاستماع إلى هذا الفيديو 


المقالة القادمة إن شاء الله (كيف تتعامل في رمضان) ؟
ختام المقالة
 ***
إذا كان لديك أخي الحبيب / أختي الحبيبة أي تساؤل أو استفسار حول هذا الموضوع اترك تعليقًا وسأرد عليك قريبًا بإذنٍ من الله، وأشكركم من كل قلبي على قراءتكم وتواصلكم الجميل الذي يدل على كرم نفوسكم الكريمة .. كحلاوي حسن

شارك المقالة مع من تحب

يُفضل قراءة المقالة مرة أخرى لكي تستوعب جيدًا

*** 

إذا كان لديك أخي الحبيب / أختي الحبيبة أي تساؤل أو استفسار حول هذا الموضوع اترك تعليقًا وسأرد عليك قريبًا بإذنٍ من الله، وأشكركم من كل قلبي على قراءتكم وتواصلكم الجميل الذي يدل على كرم نفوسكم الكريمة .. كحلاوي حسن

* إليك أحدث قائمة لدينا من سلسلة التحليل العلمي :

1-التحليل العلمي للكسل والكُسالى .
2- التحليل العلمي للصبر والصابرين .
3- أهم بداية في حياتك (إذا كنت تريد التغيير)

* يمكنك قراءة هذه المقالات الحصرية :


1- أفضل طريقة للتخلص من الاكتئاب 
2- كيف تتعامل مع أفكارك ؟
3- أسرار لا تعرفها عن نفسك .

*   *  *
لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا 


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى