علم السماء | ما الفرق بين السماء والفضاء ؟

 علم السماء | هل يوجد ما يسمى فضاء ؟ 

علم السماء | ما الفرق بين السماء والفضاء ؟

تمهيد

بما أننا نؤمن بأن ذلك الكتاب (القرآن الكريم) الذي بين أيدينا – نحن المسلمين – من تنزيل إلهي الذي لا إله إلا هو ، فكل معلوماته وبيناته يقينة حتى وإن لم نراها حتى الآن ، فجميع المسلمون مؤمنون بشئ اسمه القيامة والبعث والدار الآخرة، ولكنهم لم يروا أي شئ عنها، يؤمنون بالله بالرغم من أنهم لا يرونه بأم أعينهم، وكذلك هناك أمور عظيمة جدًا في العلم الحقيقي لابد أن تكون قد قطعت شوطًا كبيرًا في الإيمان فيها ؛ لأنها ببساطة (وما أُتيتم من العلم إلا قليل) فحتى العلم هناك أشياء نراها بأعيننا وهناك أشياء لا نراها لكن نؤمن بها ومتأكدين أنها موجودة – ونستخدمها في العلوم ونبني عليها قواعد – ولها تأثير بالرغم من أننا لا نراها، والأمثلة كثيرة (شبكة الواي فاي – روح الإنسان – نفس الإنسان – الملائكة – الكهرباء – الظلام (الليل) – الهواء – وغيرها)، ومع ذلك أننا قد نرى أشياء بأم أعيننا وهي ليست لها أي وجه من الصحة أو من الوجود، هل أنت معترض على كلامي هذا ؟ إذن ما خطابك عن أحلامك وأنت نائم، ما خطابك عن خيالك ، ما خطابك عن الكوابيس التي تمر بها وأنت نائم ؟ إذن فالعين ليست مقياس كامل في العلم الحقيقي ، وإليك مقالة عن العلم الحقيقي والفرق بينه وبين العلم الخيالي (من هنا)

الفيصل في القرآن الكريم

إن الله – سبحانه وتعالى – قد حثَّ عباده المؤمنين منهم والعلماء بأن يتفكروا في كل خلقه (مخلوقاته) ، وإن لم يكن الأمر مهم بنسبة للإنسان، ما جعل الله في القرآن أي ذكر للطبيعة مثلا، فالله في مجمل القرآن يذكر طبيعة الأرض والسماء، والكون ،وهل نُزل هذا القرآن على الحيوانات مثلا أو الأنعام أو حتى الأجهزة الحديثة التي تستخدمها، بل نُزل على ابن آدم، فالأمر يخص ابن آدم لاغير، فكل ما هو مذكور في القرآن ينبغي التفكير فيه وفهم كل كلامه، فعندما يذكر الله أنه خلق السماوات والأرض في 6 أيام ، وتأتي العلوم بعد ذلك – إن صح أن نسميها علومًا – وتقول أن الكون جاء نتيجة انفجار، فكيف يكون ذلك ، أيكون من المحتمل أن الانفجار صار ستة أيام ؟ ، حتى أن هذا الاحتمال / الرأي ضعيفًا جدًا يصل إلى 0% من الصحة ، لأن الله قال خلق وليس فجر، والإنفجار لم يكون أبدًا سبب خلق أو حتى صناعة أو بناء ، بل هو سبب للهدم والخراب، ثم أن كيف الانفجار يصنع كل هذا الكون المُنظم في غاية الدقة ؟ ومازال العلماء والعمال يبحثون في دقة هذا النظام .

هل الفضاء مذكور في القرآن  

إن القرآن الكريم لم يذكر قط أي شئ اسمه فضاء أو حتى لمًّح أن الكون عبارة عن مجرات وكواكب تسبح في فراغ ، بل ذكر أن الكون عبارة عن نظام أرضي (أسفل، ونظام سماوي (أعلى)، وقد خلق الله سبع أراضي، وكذلك سبع سماوات، فللأرض نظام وللسماء نظام ، ولقد خصصنا مقالاتنا في هذه النقاط إلى قسم مختص بـ(علم السماء)، وقسم مختص بـ(علم الأرض) ، وهذا المقام مختص في علم السماء، إذن فالكون به نظامين كما وضَّحنا، ويمكنك أن تُسميه (نظام الأضداد) أي الشئ وعكسه، على سبيل المثال ، نظام الليل والنهار، هما مشتركان في الأرض والسماء، قد تكون السماء الأولى (الدنيا) ، والأرض التي نراها (الأرض الدنيا)، وبالمناسبة هذان النظامان في الإنسان، وأعتقد وأزعم أن هذا سبب تسمية الإنسان بهذا الاسم ، فهو من جمع النظامين (نظام السماء، ونظام الأرض) وقريبًا نوضًّح بإذن الله هذا الأمر.

نحن – المسلمين – نعلم أن الله خلق سبع أراضي، ولم يُفسر العلماء هذا الأمر بالشكل الذي نراه صحيحًا متوافقًا مع القرآن الكريم، مثلما نعلم أن السموات سبعة، ولكننا لا نرى غير السماء الأدنى ، ولا نستطيع أن نغزو السماوات أو حتى الطلوع للسماء الأولى، لكننا نرى السماء الأولى أي الأخيرة من أسفل (أقرب سماء للأرض التي نعيش بها) والتي تعتبر سقفًا لنا ، فكذلك الأمر يعود للأرض، فكما أننا لا نرى غير أرض واحدة التي نعيش عليها، فهذا معناه أن هناك ستة أراضي أخرى لا نراها، فقد يكون : أن الله حجبها علينا في الحياة الدنيا واكتفى لنا بالأرض الدنيا، وليس معنى أننا نرى أرض واحدة بأنه ليس هناك أراضي أخرى، أو حتى يمكننا أن نعثر عليها ، فكما الأمر ينطبق على السماء ينطبق على الأرض، فالله يقول (سيروا في الأرض) يقصد الأرض الأولى (الدنيا) ولم يقل (سيروا في الأراضي) أي الستة الباقية، لأننا ببساطة لم نعثر عليها ولن نجدها إلا يوم القيامة هذا رأيي، أما الرأي الذي يقول أن السبع أراضي هم القارات الستة والقارة القطبية ، ليس لديه أي وجه من الصحة وقريبًا سنوضح هذا الأمر في سلسلة علم الأرض .

تفسير الأمر

إن الكلمات السابقة في الفقرة أعلاه قد تكون صدمة لمن يؤمن بنظرية الفضاء والمجرات، فمعنى أنه لا يوجد أي انفجار أو شئ يسمى كوكب الأرض ، فنستطيع أن نؤكد أنه لا يوجد ما يسمى فضاء والمجرات، ولكن يوجد ما يسمى سماء، كما أننا لا نعلم كيف خُلق الكون، لأنه ببساطة الذي خلقها لم يُخبرنا كيف خلقها ولكن أخبرنا بالمدة التي ظهر فيها الكون وبعض معلومات عن هذا الكون لكي يزيد إيماننا بأن له خالق، وأيضًا لكي يمكننا العيش والحياة به بشكل أيسر ولتجنب المشاكل وهذا الكون، اكتمل بالإنسان الذي يُعد آخر مخلوق خُلق في الكون .

– إذن السقف الذي فوقنا هذا يسمى سماء ومن أبرز الأشياء الموجودة به هو الماء ونحن نرى اللون الأزرق المُعبر عن هذا، بالإضافة إلى النجوم والقمر والشمس ، فكل هذا في النظام السماوي في السماء، بالإضافة إلى البرق والرعد والأمطار. 

ما هو الفضاء الحقيقي  ؟

إن كلمة فضاء في اللغة العربية تعني الشئ الفاضي أي الفارغ ، مثلا الكوب الذي كان به ماء، وشربت منه فصار فارغًا ، فالمساحة التي تُحيط بجدار الكوب تسمى فضاء، ولكن هذا الفضاء هو في الحقيقة هواء ، فالكوب كان مملوءًا فالماء ثم أُفرغ منه وأمتلئ هواء، فالفضاء الحقيقي في الكون هو المساحة / المسافة بين الأرض والسماء(السقف) هذه المساحة التي يقولوا عليها (الغلاف الجوي) ، مثال حتى يتضح الأمر، إذا كنت تجلس في غرفة الآن ، انظر إلى الأرضية وأنظر إلى سقف حجرتك ، فالمسافة بين الأرضية والسقف تسمى فضاء، لكنها في القرآن أيضًا تمسى السماء والعلم الحقيقي يُسميها بالجو، وأنا أُفضل كلمة الجو، حتى لا يختلط الأمر بين الفضاء في العلم الحقيقي والفضاء في العلم الخيالي، ، فالورقة التي تكتب عليها، قبل أن تكتب كانت بيضاء فارغة هنا المسافة المساحة البيضاء تسمى فضاء الورقة، وعندما تكتب على شكل سطور، يكون هناك لونين لون أبيض لون الورقة ، ولون حبر القلم ، فاللون الأبيض هنا يعبر عن فضاء الورقة، الذي تعبر عنه في لهجات العامة بالأرضية ، وهذا المصطلح تجد عند الرسامين والنحاتين، فالمسافة التي تطير فيها الطيور والسحب والطائرات تسمى فضاء ، هذا هو الفضاء الحقيقي، أما فضاء بمعنى أنه لا يوجد شئ به ولا حتى الهواء ليس به أي وجه من الصحة . 

توضيح وتبسيط 

ففي الصورة المصطحبة مع هذا المقال ، نوضح عليها أن الجزء اليمين من الصورة هو المعبر عن السماء وهي صورة حقيقية، أما الجزء الأيسر من الصورة يعبر عن الفضاء المكذوب وهي صورة مُعدلة على برامج الفوتوشوب باعتراف الوكلات الفضائية أن أي صورة عن كوكب الأرض هي صورة مُعدلة ولم يستطيعوا حتى الآن تصوير كوكب الأرض كما يزعمون صورة كاملة فكل  صورة الفضاء ملعوب فيها وبالأحرى غير حقيقية.
هذه رسمة شارحة لموضوع المقالة (تُبين الفرق بين السماء والفضاء والأرض) 
ما الفرق بين السماء والفضاء ؟- صورة موضحة ملخصة للمقال

 ***
إذا كان لديك أخي الحبيب / أختي الحبيبة أي تساؤل أو استفسار حول هذا الموضوع اترك تعليقًا وسأرد عليك قريبًا بإذنٍ من الله، وأشكركم من كل قلبي على قراءتكم وتواصلكم الجميل الذي يدل على كرم نفوسكم الكريمة .. كحلاوي حسن
شارك المقالة مع من تحب
يُفضل قراءة المقالة مرة أخرى لكي تستوعب جيدًا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى