ما هي التوكيدات الإيجابية و دورها في برمجة العقل الباطن

    التوكيدات الايجابية هي من أهم تقنيات برمجة العقل الباطن، و تحديد المسارات الصحيحة للوصول للاهداف و تحقيق أفضل الاحتمالات. فوفقا للعالم الفيزيائي نيكولا تيسلا فان الكون و ما حوى عبارة عن طاقة، يختلف شكل طاقة عن أخرى على حسب الترددات الموافقة لها. 

ما هي التوكيدات الايجابية  لبرمجة العقل الباطن و تفعيل قانون الجذب و تحقيق النجاح و الوفرة و حب الذات و الثقة في النفس في لحظة تامل أو جلسة تامل
ما هي التوكيدات الايجابية لبرمجة العقل الباطن

   فالانسان عبارة عن طاقة ذات ترددات محددة، محاط بهالة من الطاقة الكهرومغناطيسية تجذب اليها كل ماهو في نفس المستوى الطاقي، في نفس المستوى الترددي.

تتشكل هذه الطاقة انطلاقا من الذبذبات التي تصدر من الانسان، و تتحدد هذه الاخيرة انطلاقا من الافكار و المشاعر الداخلية و المسؤولة بشكل مباشر عن الاهتزاز الفكري لهذا الشخص.

إذن، التحكم و السيطرة على الافكار و المشاعر التي يبثها العقل الواعي نحو العقل اللاواعي أي التحكم في مستوى الاهتزاز الفكري يؤدي الى التحكم في الذبذبات الطاقية التي تحيط بنا، و بالتالي التحكم الثابت و المتزن لمسار حياتنا و سهولة الوصول الى أهدافنا و تحقيق رغباتنا.

ماهي التوكيدات الايجابية كتقنية لبرمجة العقل الباطن

ما هي التوكيدات الايجابية
ما هي التوكيدات الايجابية

   العقل البشري كما عرفه مؤسس علم التحليل النفسي سيغموند فرويد، هو كالجبل الجليدي، الجزء الظاهر و هو العقل الواعي شبهه بقبطان السفينة، و هو المسؤول عن التفكير و التحليل و التفاعل مع العالم الخارجي. أما الجزء السفلي و هو العقل الباطن فشبهه بطاقم السفينة الجاهز دائما لكل أوامر القبطان في الأعلى مهما كان نوع و مدى صحة هذه الأوامر. أما الجزء الأدنى من السفينة و المسؤول عن كل ما يحرك السفينة فهو العقل اللاواعي. 

لذلك كان لبرمجة العقل الباطن و إتقان قوانين برمجة العقل الباطن من الأهمية بمكان، و لتقنية البرمجة باستخدام التوكيدات الايجابية الأثر القوي و الناجح في الحياة.

و يتساءل الكثيرون عن ما هي التوكيدات الايجابية؟ 

التوكيدات الإيجابية هي عبارة عن جمل قصيرة و تساؤلات، محددة وواضحة، تكون على شكل رسائل ايجابية ترسلها للعقل الباطن لكي يتبرمج عليها، و يكون ذلك بالتكرار و الاستمرارية. 

تختلف التوكيدات عن السبليمينال، فهي عبارة عن اعادة صياغة لمعلومات ما من داخل كيانك لتصحح بها معلومات سابقة، فتستخدم لتصحيح معلومات مغلوطة كانت تعرقلك، فتعمل لك unlock. أو هي جمل واضحة و محددة للهدف بدقة. على عكس السبليمينال، فهو عبارة عن أمور تأتيك من الخارج نحو الداخل لتخدر حدسك بدون أن تعلم عنها أي شيء!

تدخل التوكيدات الايجابية تحت ما يسمى الحديث الايجابي مع الذات positive self-talk. فحديث النفس يتخزن في العقل الباطن، و يتحول مع الوقت و التكرار إلى قناعات. و القناعات لها دور كبير في توجيه مسار حياتك، فالقناعات السلبية عن النفس و عن الهدف تعمل كحاجز معيق (block ) في حياتك.

كما أنه يجب ان تعرف كيف تقوم بتفعيل التوكيدات قبل استعمالها و أن تتبع قواعد معينة هي قواعد برمجة العقل الباطن، و أن لا تعتقد أنها ستعمل عمل السحر لك فتغير من لون عيونك ربما او شعرك او ربما تسقط في يديك حقيبة مليئة بالمال فجأة! 

التوكيدات الايجابية هي لتنطلق، فهي تخضع لمعادلة cause-action و ليست عصا سحرية تعمل لأجلك.
بالإضافة إلى أن ترديد التوكيدة و انت لا تشعر بها، ولا مصدق لها، سيؤدي الى نتائج عكسية تماما، لانه سجعلك تحس بالشعور المعاكس للتوكيدة، لذلك يجب أن نكون واعين في انتقاء ما يناسبنا من التوكيدات الإيجابية. 

اختر التوكيدات الايجابية التي تناسبك، جربها، اذا استشعرت مشاعر ايجابية مبهجة، واستمتعت بها و صدقتها أكمل معها، لكن اذا حدث العكس و اثارت فيك مشاعر سلبية أو ربما لم تستطع تصديقها فتوقف، وابحث عما يناسبك و يشعرك بالإرتياح أكثر.

كيف تعمل التوكيدات الإيجابية لبرمجة العقل الباطن

ما هي التوكيدات الايجابية و كيف تعمل على برمجة العقل الباطن و على اكتساب الثقة في النفس و حب الذات
كيف تعمل التوكيدات الايجابية؟

   الفكرة الايجابية، التفكير فيها، الاحساس بها و تكرارها، بهذه الطريقة تحدث البرمجة للعقل الباطن. فحين نرسل هذه الرسائل للعقل الباطن تعيد برمجة قناعاتنا و معتقداتنا حول أنفسنا و حول الهدف الذي نريد الوصول إليه.

يحدث كل هذا بفضل المرونة العصبية أو ما يعرف بـ Neuroplasticity، حيث يتم خلق مسارات عصبية جديدة في الدماغ بوساطة هذه الأفكار المغلفة بالمشاعر القوية الكثيفة. 

و تقوية الروابط العصبية المتشكلة من المسارات الجديدة بين الخلايا العصبية يكون من خلال ترسيخ الفكرة أكثر فأكثر، و يحدث هذا بالتكرار و الممارسة الدائمة لهذه الفكرة.

بعد التكرار المستمر تتبلور هذه الفكرة على شكل قناعة و اعتقاد قوي فتنتقل الى ما يسمى بـAutopilot أو التحكم الآلي للعقل الباطن، بحيث يصبح هو الدافع و القائد لك نحو أهدافك بشكل تلقائي.

يجب أن تحرس على أن تكون أفكارك إيجابية، و المشاعر المتولدة من خلالها إيجابية أيضا، فقانون الجذب ينص على أن المرء يحصل على ما يكافئ طاقته الشعورية، ما يكافئ ذبذباته.

ما هو سر التوكيدات الإيجابية في التأثير على العقل الباطن

 

ما هي التوكيدات الايجابية و فوائدها على العقل الباطن و قانون الجذب و النجاح و الوفرة و حب الذات و الثقة في النفس قوة عقلك الباطن
قوة عقلك الباطن

   سر التوكيدات الايجابية هي في عيشها الآن بكل أحاسيسها الايجابية المفرحة، و في التكرار المستمر لها و لهذه المشاعر القوية. حين تستشعر فعلا التوكيدة، اعرف انك بدأت فعلا تبرمج عقلك اللاواعي، اعرف فعلا انك بدأت تدرك مدى قوة عقلك الباطن. 

بعد تكرارالتوكيدة لمدة طويلة، 21 يوما فما فوق، هذه التوكيدة و التي هي عبارة عن فكرة و صورة ذهنية تتبلور و تتبرمج على شكل قيم و معتقدات، فتتحول مع الوقت في عقلك اللاواعي الى قوة دافعة إيجابية تدفعك نحو الأمام، نحو تحقيق أهدافك و كل ما ترغب فيه.

تحدث الدكتور جوزيف مورفي في كتابه ” قوة عقلك الباطن ” عن مدى تأثير حديث النفس و التوكيدات الايجابية و الايمان بها في تحقيق البرمجة الفعالة للعقل الباطن و في إحداث التشافي الذاتي، اقرأ هذا المقال و هو عن مجموعة قصصية تتحدث عن تأثير الإيحاء الذاتي و الحديث النفسي في برمجة العقل الباطن.

ما هو أنسب وقت لممارسة التوكيدات الإيجابية

   أنسب وقت لترديد أو الاستماع للتوكيدات الايجابية هو الوقت ما قبل النوم حين يغلبنا النعاس و يبدأ العقل الواعي يغيب. أو النصف ساعة الأولى بعد الاستيقاظ من النوم مباشرة. اقرأ هذا المقال أيضا فهو يحتوي على توكيدات إيجابية صباحية.

كذلك تلك اللحظات حين تغمرنا السعادة و نحس بفرح غامر يتخللنا، استغل هذه اللحظات باستشعار توكيداتك و عيشها بفرح و سعادة و كأنها تحدث الآن.

يمكنك ممارسة التوكيدات الايجابية أثناء جلسة تأمل، أو في جلسة عادية. كما تستعمل التوكيدات في التنظيفات العميقة حيث تجعل التنظيفات أعمق و أقوى، أهم هذه التنظيفات هي تقنية تنظيف الداتا العميقة أو ما يعرف بتأمل التصالح أو تأمل الهوبونوبونو.

ما هي الشروط حتى تكون التوكيدات فعّالة

   قبل البدء في التوكيدات الايجابية يجب أن تكون لديك ثقة بقوة عقلك الباطن، و يجب أن تكون هناك نية في الالتزام بهذه التوكيدات، كما يجب تنظيف افكارنا و معتقداتنا عن الأهداف الذي تركز التوكيدات عليها.

كما لا ينفع الإستماع أو ترديد التوكيدة و انتهى الأمر، فهناك مجموعة من الشروط لتفعيل التوكيدات و بالتالي البرمجة الصحيحة و السريعة للعقل الباطن. تتلخص أهم هذه الشروط فيما يلي:

  •  التوكيدات يجب أن تكون جمل قصيرة، واضحة و محددة للهدف. مثال: ” أنا أحبّ المال، و المال يحبّني”. 
  •  يفضل أن تكون التوكيدات الايجابية خاصة، مفعمة بالتفاصيل و ليست في المطلق. مثال: ” أنا أحصل على سيارة” الأصح قول: ” أنا أحصل على سيارة (نوع كذا) و ( لون كذا)..”. 
  •  يجب أن تكون التوكيدة بصيغة الوقت الحاضر. و ليس الماضي و لا المستقبل، مثال: ” أنا مجتهد، سأنجح و أحقق أحلامي” هذه التوكيدة غلط و الأصح قول: ” أنا مجتهد، أنا أكافئ على جهدي”. 
  •  تكون التوكيدات إيجابية و لا تحوي اي شيء سلبي أو محرض لمشاعر سلبية. مثال: ” أنا أتخلص من حبي لفلان، أنا أكرهه ” هذه التوكيدة غلط و الأصح قول: ” أنا أحررنفسي من التعلق، أنا أحبني، أحب ذاتي و أثق بي”. 
  •  يجب أن تكون التوكيدات معقولة، قابلة للتصديق. مثال: ” أنا أحصل الآن على مليون دولار” الأصح قول: ” كل يوم تزداد طرق كسبي للمال”. 
  •  تكون التوكيدات بالإيجاب فقط، فالعقل الباطن لا يفهم النفي. مثال:
    ” أنا لا أهتم لأحكام الآخرين” هذه التوكيدة غلط و الأصح قول: ” أثق تماما فيما أفعله، أنا مكتفية بذاتي”.
  •  الاعتقاد و الايمان بالتوكيدة واستشعارها أثناء ترديدها أو الاستماع إليها. لازم تؤمن بقوة الرسائل الايجابية التي ترسلها إلى عقلك الباطن و تبرمج نفسك عليها.
  •  وضع الإحساس القوي للتوكيدات الموجهة للعقل الباطن. 
  •  وضع صورة ذهنية في العقل، تخيلها و عشها بكل جوارحك أثناء ترديد التوكيدات الايجابية. 
  •  التكرار، كرر التوكيدات يوميا إلى أن تستشعر أنك فعلا حققت الهدف و تعيشه الآن.
  •  اسأل نفسك أسئلة شخصية متكررة. 
  • يجب أن تسأل السؤال الصحيح، لكي تتلقى الجواب الصحيح المناسب.
  •  لا تسأل نفسك أسئلة مليئة بالمخاوف لكي لا يبدأ عقلك بالتوتر.
  •  اسأل نفسك أسئلة تحفيزية.

ما هي فوائد التوكيدات الايجابية على العقل الباطن

ما هي فوائد التوكيدات الايجابية لبرمجة العقل الباطن و تحقيق قانون الجذب و اكتساب حب الذات و الثقة بالنفس
ما هي فوائد التوكيدات الايجابية للعقل الباطن

   تكمن قوة العقل الباطن في إتقان برمجته لصالحنا، ولتقنية برمجة العقل الباطن باستخدام التوكيدات الايجابية فوائد جمة و عظيمة، من بين هذه الفوائد: 

  • التعرف على الذات أكثر، و توليد الأفكار أكثر، و بالتالي طرح المزيد من التساؤلات حول الذات و النفس و إلى أين تريد أن تصل؟ و ماذا تريد تحديدا؟ كلما سألت أكثر كلما اتضحت الإجابات أكثر و بشكل أدق.
  •  القدرة على برمجة العقل الباطن و جعله قوة دافعة لنا لتحقيق أهدافنا. 
  •  تكرار التوكيدات الايجابية يساعدنا على تحديد أهدافنا بوضوح، و بالتالي التركيز و عدم التشتت.
  • تجنب الحديث السلبي مع النفس، و إعادة صياغة كل الأحاديث و الأفكار السلبية إلى أحاديث إيجابية في شكل توكيدات إيجابية تحفيزية أكثر.
  •  تغيير الإعتقادات و القناعات سواء حول النفس أو حول المحيط، و بالتالي القدرة على التكيف أو التغيير للأفضل.
  •  تساعدك التوكيدات الايجابية على معرفة العراقيل في العقل اللاواعي و العمل على إزالة هذه العراقيل من العقل الباطن و فتح أفاق جديدة للنجاح و الوفرة.
  •  تساعد التوكيدات على اكتساب العادات الجيدة، و اكتساب المهارات من خلال الدافع اليومي القوي لفعلها و المداومة عليها.
  •  الارتقاء بمستوى الثقة بالنفس من خلال توكيدات حب الذات و الثقة بالنفس و من خلال توكيدات الاستحقاق
  •  التغلب على الخوف. 
  •  التغلب على إحساس الدونية و النقص. 
  •  التخلص من الرهاب الاجتماعي.
  •  تحقيق السلام الداخلي، التقبل الذاتي و بث السكينة و الطمأنينة في داخلك.

يمكنك الاستماع للتوكيدات الايجابية و الاستفادة من الشروحات المختلفة حول برمجة العقل الباطن و حقيقتها العلمية و النفسية، على قناتنا على اليوتيوب Theta.

واعلم، أن المعرفة قوة و معرفة الانسان لآلية عمل عقله اللاواعي و قوة عقله الباطن و إتقان تقنيات برمجته قوة لا تضاهيها قوة!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى