التحليل العلمي للتجارة والمطففين

 التحليل العلمي للتجارة والمطففين (خطر العصور) 

التحليل العلمي للتجارة والمطففين

محتوى المقالة :

  1. 1- مصطلحات متعلقة التجارة . 
  2. 2- هل التجارة بالعلم محرمة من الله؟ 
  3. 3- ما الفرق بين المنافقين والمطففين ؟
  4. 4- جزاء المطففين عند الله.

مصطلحات متعلقة التجارة . 

التحليل العلمي للتجارة والمطففين

إن التجارة تُعد من أهم المفاهيم العصرية سواء من الناحية السياسية والاقتصادية، فكلنا نعلم أن التجارة جاءت نتيجة النهضة، حيث بدأت زراعية ثم صناعية ومن ثم تجارية، والآن كلنا أصبحنا نرى التجارة وتنقل البضائع من مكان لآخر بشكل أسرع نتيجة إنشاء طرق أسهل جعلت التنقل سريعًا ويمكن لأي بلد أن تحصل على أي منتج من أي دولة بسهولة الآن فنبدأ أولا بعرض المصلطحات التي تخص التجارة.

1- معنى البيع : هو ببساطة خروج شئ من امتلاكك لغرض الحصول على المال، وهذا الفعل لا يتم إلا بعملية الشراء، ومعنى كلمة ابتاع أي جعل الشخص المقابل له يتم عملية البيع.

2- معنى الشراء : هو الحصول على الثراء من شئ ما، كالذي يريد أن يشتري كتابًا، فهو أصبح بذلك ثري بهذا الكتاب ومالك له، يستطيع أن يكون ثريًا بكل معلومات هذا الكتاب، وهكذا إذا اشترى إنسانٌ منزلًا فهو أصبح ثري بعنصر السكون، وهذه العملية لا تتم إلا بعملية البيع، ومعنى كلمة أشرى، أي جعل الشخص المقابل له يتم عملية الشراء. 

3- المكسب : وهو – في التجارة – أن تحصل على ثراء أكثر من الشئ الذي كان يُثريك من قبل، مثال : شخص اشترى منتج – بغرض التجارة فيه – وكان سعره – وقتذاك – 10 ريال، وعندما قرر أن يبيعه وجد سعره في السوق 15 ريال، فهنا البائع قد حقق عملية المكسب، فأجلب له 5 ريال زائدة على السعر الذي اشترى به مسبقًا.

4- والخسارة : تعني – في التجارة- هي فقدانك للثراء إما في الشئ الذي تمتلكه أو في الشئ الذي تريد أن تشتريه، شخص اشترى منتج وكان سعره – وقتذاك – بـ10 ريال، وخزّن عنده هذا المنتج، ثم قرر أن يبيعه، فوجده في السوق قد انخفض سعره إلى 8 ريال، فاضطر أن يبيع هذا المنتج، فالذي اشترى هذا المنتج، أي الذي حصل على ثراءه، قد حقق عملية المكسب، والبائع هنا قد خسر مقدار من ثراءه.

5- الطافف : وهو – في التجارة – هو نسبة المكسب/الخسارة التي تحدثنا عنها في النقطيتين السابقتين، فالـ5ريال في المكسب تسمى الطافف، وال2 ريال في مثال الخسارة تسمى أيضًا الطافف، وفي الموازين وتجارة الحبوب الغذائية تعني أن هناك معيار يُوضع فيه الحبوب (الغلة) ويُقدر بثمن، فإذا امتلأ هذا المعيار إلى الحد المتفق عليه – ويسمى في كل بلد بمسمى – هنا قد حقق شرط البيع والشراء، أما إذا زاد الملأ حتى وقعت من المعيار (الإناء) الذين يقيسون به سُمي هنا طفف، أي امتلأ الإناء بالحبوب الغذائية مثلا وتخطى الحد المتفق عليه، وهنا هذه الزيادة ستحقق المكسب والربح لمن يشتري وتحقق الخسارة لمن يبيع.

6- المُطفف : وهو الشخص الذي يتكلف في المكسب حتى وإن تعدى الحد المتفق عليه، فهو يريد زيادة في الربح سواء على الجانب التجاري للبضائع أو للحبوب الغذائية، مثال آخر كالذي يريد أن يشتري كيلو من الطماطم، فالمتفق عليه هو 1000 جرام تظهر على الميزان يحقق البيع والشراء لكل الطرفين، أما إذا كان المشتري يريد أن يزيد من ربحه، فهو تبادل المبلغ بالطماطم ولكنه يريد أن يزداد في المكسب حتى لو على حساب خسارة البائع ، فتراه يضع زيادة من نبات الطماطم في الميزان وتراه وصل مثلا إلى 1200 جرام، وهنا قد أحدث خسارة غير عادلة لبائع الطماطم هذا، فال200 جرام هذه تعتبر هي الطافف والمشتري هو المُطفف.

7-أما المُطفَف : وهو المنتج نفسه الذي يريد المشتري أن يُخسر البائع في بضاعته (تجارته). 

هل التجارة بالعلم مٌحَّرمّة من الله.

التحليل العلمي للتجارة والمطففين

قلنا في صدر المقالة أن التجارة جاءت نتيجة تطور حياة الإنسان من زراعية ثم صناعية ثم تجارية، ثم تطور الإنسان نفسه حيث كلما كانت الحياة أيسر كان استيعابه للتواصل مع الطبيعة أكثر، وكذلك في طريقة تطوره هذه اعتمدت كل اعتمادها على العلم الحقيقي، بمعلومات جاءت الزراعة وكذلك طريقة الصناعة وكذلك استراتيجيات التجارة، وفي هذا الأمر جاء رجال الدين وأطلقوا مقولة أن التجارة بالعلم حرام، ومع ذلك هم أنفسهم يتاجرون بالعلم وياليته علم، بل هي مجموعة أقوال مرصوفة يأخذون عليها أجر وصدق قول الله تعالى عليهم في سورة البقرة | ” فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَٰذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَنًا قَلِيلًا ۖ فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا يَكْسِبُونَ (79) “ المهم أنهم أحدثوا رعب لدى الناس التي تريد أن تحيا بالعلم، فكلنا نعلم أن معلومة (كيف تصطاد سكمة) أفضل بكثير من أن أعطيك سمكة، فإنه كلما تجوع تريدني إذن أن أعطيك سمكة، فإذا أخبرتك بالطريقة وفرت على نفسي الجهد وأعطيتك الطريقة لتسد بها جوعك مدى الحياة، فإذا أخذت منك مبلغ مقابل هذه المعلومة – إذا كانت بالفعل حقيقية – هل هذا يضر الشخص في شئ بل هو نوع من أنواع التجارة أيضًا، فكما أنك تريد أن تلبس معطافًا في البرد الشديد وأنا صنعت لك هذا وأخذت مبلغ من المال مقابل هذا، فلماذا يفرقون بين هذا وذاك ؟ لماذا يتعبرون المثال الأول محرم من الله، والمثال الآخر حلال في التجارة، فالفائدة تحققت في الحالتين، فكلما تشعر بالبرد ترتدي المعطف، وكذلك كلما تشعر بالجوع تصطاد السمكة وتسد بها جوعك.

ثم أن الله لم يصرح بأي حرامنية للتجارة بالمعلومات الحقيقية التي تساعد البشرية جمعاء، فهناك من يُنفقها ويأخذ مالًا وهناك من يتصدق بها ليزداد في مكسبه.

ما الفرق بين المنافقين والمطففين ؟

 إنه لسؤال عميق وكثيرًا منَّا قد يحدث له خلط ويظن أن المنافقين هم المطففين، ولكن الآن أراهن على أنك إذا كنت قرأت المقالة السابقة ووصلت معي بهذه المقالة إلى هنا أنك اقتربت كثيرا من التفرقة بينهما، فكما قلنا أنا المنافقين هم من ينفقون ما يمتلكونه ينية بعيدة عن الله تماما؛ ليتظاهروا بأنهم يتملكون هذا، أو بأنهم ينفقون ذلك، أما المطففين هم ببساطة من يريدون أن يجعلون أنفسهم هم فقط من يكسبون في التجارة وفي المقايل من يريد أن يتعامل معهم لابد له من الخسران، فهم يريدون أنفسهم أغنياء وكل ما سواهم فقراء.

فالمطففون إذا كانوا بائعين يريدون أن يحققوا أكثر مكسب لهم على حساب المشتري، وإذا كانوا مشتريين يريدون أن يأخذوا حقهم بالكامل (وهومقابل المال مثلا)، بل يحققوا أكبر خسارة لمن يبيع لهم، فهم يطغون في الميزان ويُطففون في البيع والشراء، وقال الله عنهم في سورة خاصة بهم سورة المطففين ” الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ (2) “وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ (3) “

ببساطة إن المطففين هم من يُفاصلون في البيع والشراء، وكذلك هم الذين يرفعون السعر فوق المعتاد عليه؛ لأنهم يعتقدون أن كل الناس تُفاصل في الأسعار وتطفف في المنتجات، فقد يكون المطففون أصحاب شركة، وقد يكون الطفاف هو منهج أو ثقافة مجتمع كامل، أو قد يكون استراتيجية مؤسسة عالمية ، فالطفاف مثل النفاق الذي تحدثنا عنه سابقًا، والأخطر من ذلك أن المطففين هم من يريدون أن يحققوا الخسارة في كل شئ لا يخصهم، ويفسدوا في الأرض بطغيانهم في ميزان / قانون الرب، وسبحان الله أن الإنفاق يُفيد المجتمع ككل، أما الطفاق هو الفساد الحقيقي في الاقتصاد العالمي.

جزاء المطففين عند الله.

باختصار تأمل تلك الآية في السورة التي تخصهم 

” وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينَ (1) “


أقترح إليكم هذا الفيديو للاستزادة في موضوع هذا الأسبوع 

في النهاية أشكركم على تبادل المنفعة بيني وبينكم، أشكركم على  قراءتكم وتواصلكم الجميل وتعليقاتكم التي تدل على كرم أخلاقكم ونفوسكم الكريمة تحياتنا .. كحلاوي حسن

يمكنك قراءة باقي سلسلة {مقالات التحليل العلمي} (من هنا) 

*** 

إذا كان لديك أخي الحبيب / أختي الحبيبة أي تساؤل أو استفسار حول هذا الموضوع اترك تعليقًا وسأرد عليك قريبًا بإذنٍ من الله، وأشكركم من كل قلبي على قراءتكم وتواصلكم الجميل الذي يدل على كرم نفوسكم الكريمة .. كحلاوي حسن

* إليك أحدث قائمة لدينا من سلسلة التحليل العلمي :

1-التحليل العلمي للكسل والكُسالى .
2- التحليل العلمي للصبر والصابرين .
3- أهم بداية في حياتك (إذا كنت تريد التغيير)

* يمكنك قراءة هذه المقالات الحصرية :


1- أفضل طريقة للتخلص من الاكتئاب 
2- كيف تتعامل مع أفكارك ؟
3- أسرار لا تعرفها عن نفسك .

*   *  *
لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى