سؤال وجواب | الأدب المعاصر(فنون النثر- فن المقال) – للصف الثاني الثانوي

  الأدب المعاصر | للصف الثاني الثانوي 
(فنون النثر –  فن المقال)

الأدب المعاصر | للصف الثاني الثانوي  (فنون النثر -  فن المقال)

سؤال & جواب

1- ما تعريف المقال ؟

المقال هو قالب نثري يُعرض فيه موضوع ما عرضًا منطقيًا مترابطًا يوضح فكرة الكاتب، ثم ينقلها إلى القارئ بصورة مؤثرة.

2- اذكر مراحل تطور فن المقال مبينًا أثر الصحافة على تطور المقال.

عُرف المقال قبل اختراع الطباعة يقرون طويلة.

وكان عند بعض الأدباء قالب فني منذ عصر اليونان.

ارتبطت نشأة المقال في العصر الحديث بالصحافة.

وقد أثرت الصحافة في تطوره لا في نشأته والوصول به إلى درجه الدقة والتركيز وحسن العرض، مع سلامة اللغة وسلامة الصياغة.

3- تنوعت وتعددت مجالات المقال، ووسائل أسلوبه وضح ذلك.

تعددت مجالاته بين دينية واجتماعية، وثقافية، وسياسية، واقتصادية.

كما تعددت وسائل نشره في المجلات والصحف.

وتنوع أسلوبه بين العلمي والأدبي والعلمي المتأدب.

4- تأثر المقال بظروف العصر السائدة في المجتمع. وضح ذلك.

حيث استجاب المقال لظروف العصر السائدة في المجتمع.

فكثرت المقالات السياسية مع الصراع السياسي.

وكثرت المقالات الاجتماعية، مع الحاجة إلى الإصلاح الاجتماعي، وقد ازدهر فيه المقال، فلا تخلو الصحف من مقالات، تعرض لمشكلات المجتمع، وتقدم علاجًا لها، وتعبر عن آمال المجتمع وآلامه.

5- للصحافة دور كبير في نهضة المقال. وضح بأمثلة لأبرز الكُتاب الذين نهضوا بالمقال.

كان للصحافة دور كبير في نهضة المقال، فبرع كثير من الكتاب في كتابة المقال في الصحف، مثل : العقاد في كتابه (الفصول)، والمازني في (حصاد الهشيم) وطه حسين في كتابه (حديث الأربعاء)ومصطفى صادق الرافعي في (وحي القلم)، وأحمد أمين في (فيض الخاطر) ومحمد مندور في (نماذج بشرية)، وغيرهم

6- أثرت الصحافة عن طريق المقال في اللغة العربية، وضح ذلك.

حيث دفعت بها إلى الوضوح والتركيز.

7- ظهر جيل من الكتاب جمع بين الثقافتين العربية الأصيلة والثقافة الأجنبية الوافدة مَن هذا الجيل وإلام قصد ؟

هذا الجيل هو : (احمد لطفي السيد، طه حسين، محمد حسين هيكل، العقاد، المازني، مصطفى صادق الرافعي).

وقد ارتفعوا بالمقال وقصدوا بذلك إلى (التحليل، دقة التعبير في عبارة سليمة، وضوح الفكرة).

8- وضح أنواع المقال من حيث الحجم (الشكل) .

المقال القصير: يتناول فكرة واحدة، تغرض بطريقة مركزة وشائقة وبأسلوب واضح وعبارات سهلة ويوضع لها عنوان مثل (فكرة) لمصطفى أمين، و(صندوق الدنيا) لأحمد بهجت، و(مواقف) لأنيس منصور، و(مجرد رأي) لصلاح منتصر، و(هوامش حرة) لفاروق جويدة، ويعرض هذا المقال لجوانب اجتماعية، وسياسية، ودينية، واقتصادية.

ويمسى هذا اللون من المقال : (العمود الصحفي) أو (الخاطرة)

المقال الطويل: يترواح بين صفحتين إى عشر صفحات، ويعرض موضوعًا ما عرضًا شائقًا بلغة سهلة واضحة، ويعتمد على الإقناع والإمتاع.

ومن كتَّابه (طه حسين، والمازني، وأحمد أمين)

9- وضح أنواع المقال من حيث المضمون.

يختلف المقال بحسب طبيعة موضوعه وشخصية كاتبه وثقافته، ويتفاوت الكتاب من ناحية العمق والسطحية، والفكر الخصب أو الأفق الضيق إلى الإيجاز أو الأطناب، وامتلاك المقدرة اللغوية.

1- قد يكون المقال تصويريًا : يرسم صورة لشخصية ما، يبرز ما فيها من محاسن أو عيوب، ومن كتاب هذا المقال (الشيخ عبد العزيز البشري) الذي كان يرسم صورًا قلمية وينشرها في مجلة (السياسة الأسبوعية)، وجمعت في كتاب بعنوان (في المرأة).

2- المقال النزالي : يمثل المعارك الفكرية التي ثارت بين العقاد والرافعي، وكذلك في مقالات (طه حسين) التي هاجم فيها أنصار القديم المتجمدين.

3- المقال الفلسفي : وهو المقال الذي يتناول فلسفة ما أو يناقد فسلفة أخرى، ومن أبرز كتابه، الدكتور زكي نجيب محمود.

10- وضح أنواع المقال من حيث الأسلوب.

مقال أدبي : فيه يتألق الكاتب في اختيار عباراته، وجمال أسلوبه، ومزج الفكر بالإحساس واستخدام الخيال، ومن أبرز كُتابه(أحمد حسيت الزيات) الذي جُمعت مقالاته الأسبوعية التي نشرت في مجلة (الرسالة) بعد ذلك في كتابه (وحي الرسالة) بأجزائه الأربعة.

مقال علمي متأدب : يعتمد فيه الكاتب على إبراز الحقائق في صورة جذابة، ويتميز بالدقة والموضوعية في صياغة الجمل، كما في مقالات (د. أحمد زكي)

11- ما أبرز خصاص المقال ؟

12- ما الخصاءص العامة للمقال؟

13- ما الخصائص المجمعة للمقال؟

تتمثل فيه الوحدة المكتملة وترابط الفكر.

الإقناع عن طريق سلامة الفكر ودقتها ووضوحها.

العرض الشائق الذي يشد القارئ ويؤثر في نسفه.

القصر، بحيث لا يتجاوز بضع صفحات.

النثرية، لا الشعرية، إذ يغلب عليه التفكير وإن كان فيه خيال فهو لخدمة الفكرة.

الذاتية، أي ذاتي الكاتب، حيث تلمح شخصية الأديب من خلال كلماته.

تنوع أسلوبه تبعًا لطبيعة موضوعه وشخصية الكاتب.

وضوح الأسلوب وقوته وجماله، بحيث تصل الفكرة إلى القارئ تراكيب قوية وألفاظًا ملائمة وأساليب جميلة دون تكلفة.

التقريرية والمباشرة والوضوح.

الخطابية أحيانًا، والقصصية أحيانًا أخرى.

*  *  *

– لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى