سؤال وجواب | قصة وا إسلاماه – الفصل الأول

  قصة وا إسلاماه ! | للصف الثاني الثانوي 
(الفصل الأول) 

قصة وا إسلاماه ! | للصف الثاني الثانوي  (الفصل الأول)

سؤال & جواب | الفصل الأول

1- كان لكل من جلال الدين والأمير ممدود رأي في تحرش خوارزم شاه بالتتار وما ترتب عليه مننتائج وضح.

رأى جلال الدين، أن أباه خوارزم شاه أخطأ في تعرضه للتتتار؛ لأنه جعلهم يدخلون بلاد الإسلام ويرتكبون فيها الفظائع.

رأى الأمير ممدود : ان عمه خوارزم شاه جاد بنفسه في سبيل الدفاع عن بلاد الإسلام.

2- بم وصف جلال الدين التتار ؟ ولماذا ؟

وصفهم بأنهم رسل الدمار والخراب.

لأنهم يدمرون المدن، ويقتلون رجالها، ويذبحون أطفالها، ويشقون بطون حواملها، ويهتكون أعراض نسائها.

3- لماذا طغى البكاء على (جلال الدين) وممدود ؟

لأنهما تذكرا ما وقع لنسوة من أهلهما، فيهن أم خوارزم شاه وأخواته، فقد قبض عليهن التتار وأرسلوهن مع الذخائر والأموال إلى جنكيز خان في سمرقند.

4- اذكر أسباب يأس جلال الدين من تحقيق النصر على التتار.

سيطرة التتار علىلا خراسان والرى وهمدان.

عظم سلطانهم في البلاد، واتخاذهم سمرقند قاعدة لهم.

قلة عدة جيشه وعتاده عن جيش أبيه الذي لم يستطع الانتصار على التتار.

5- ما دور الأمير ممدود في إبعاد اليأس عن جلال الدين ؟

أخبره أنه ابن خوارزم شاه ووارث ملكه، فلا يجب عليه أن ييأس من هزيمة عدوه.

ذكره أن الحرب بين أبيه والتتار كانت سجالا تارة يهزمهم وتارة يهزمونه.

دعا بأن ينصر الله بالإسلام ووالمسلمين ويجعل نهاية الأعداء على يديه.

6- ما رأي جلال الدين في موقف خليفة المسلمين، وملوكهم وأمرائهم من نصرة أبيه ؟

يرى جلال الدين أن خليفة المسلمين وملوكهم وأمرءهم خذلوا اباه حينما استنجد بهم ذد التتار.

7- اختلاف جلال الدين مع مدود حول كيفية موادهة التتار. وضح ذلك مبينا علام اتفقا.

رأي جلال الدين أن يحصن بلاده من التتار.

رأى ممدود أن جلال الدين لابد أن يخرج لقتال التتار؛ لأنه لن يستطيع حماية بلاده إذا غزوه في عقرها، فإن انتصر عليهم كان خيرا له، وإن انهزم يكن له من يلاده ظهر يستند إليه، ويستعد فيه، وهذا ما اتفقا عليه.

8- على مّن سأل جلال الدين (ممدودًا) ؟ وبم أجابه ؟

سأله عن أخته جهان هاتون.

أجابه بأنها بخير وما منعها من المجئ إليه إلا ثقل الحمل.

9- بم وصف جلال الدين التتار ؟

هم رُسل الدمار والخراب وطلائع الفساد، لا يدخلون مدينة حتى يدمروها ويأتوا فيها على الأخضر واليابس ولا يتمكنون من أمة حتى يقتلوا رجالها ويذبحوا أطفالها ويبقروا بطون حواملها ويهتكوا أعراض النساء.

10- لماذا طغى البكاء على جلال الدين وممدود ؟

بسبب حديثهما عن وحشية التتار وما فعلوه بالأمة.

11- اذكر أسباب يأس جلال الدين من تحقيق النصر على التتار .

دانت خراسان للتتار ودخلوا الري، وملكوا همدان.

عدد جنود التتار أكثر بكثير من جنود جلال الدين.

12- ما دور الأمير ممدود في إبعاد اليأس عن جلال الدين ؟

قال له : “إنك ابن خوارزم شاه ووارث مُلكه وخليفته على بلاده وما يكون لك أن تيأس من هزيمة عدوه وطرده من بلاد رعاياه، ولقد كانت الحرب بين أبيك وبين هؤلاء سجالا، فتارة يهزمهم وتارة يهزمونه، حتى نفذ القضاء فيه لأمر طواه… ولكن لم يمت سره فهو حي فيك ومن يدري، لعل الله ينصر بك الإسلام والمسلمين ويجعل نهاية الأعداء على يديك”.

13- اختلف جلال الدين مع ممدود حول كيفية مواجهة التتار، مبيِّنًا علام اتفقا ؟

جلال الدين : يريد أن يكتفي بأن يحصن بلاده ويمنعها من شرهم.

الأمير ممدود : أن يتحرك جلال الدين ويتقدم إليهم بمئات الفراسخ.

اتفقا على أن يتحركا للتتار ويتقدموا فإن انتصروا كان بها، وإلا فلا تُؤذى البلاد.

 *  *  *

إذا كان لديك أخي الحبيب / أختي الحبيبة أي تساؤل أو استفسار حول هذا الدرس اترك تعليقًا، أو اضغط على زر الواتساب أسفل يمين الشاشة وسأرد عليك قريبًا بإذنٍ من الله .، وأشكركم من كل قلبي على قرائتكم وتواصلكم الجميل الذي يدل على كرم نفوسكم الكريمة .. كحلاوي حسن

 لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى