سؤال وجواب | قصة وا إسلاماه – الفصل الثاني

  قصة وا إسلاماه ! | للصف الثاني الثانوي 
(الفصل الثاني) 

قصة وا إسلاماه ! | للصف الثاني الثانوي  (الفصل الثاني)

سؤال & جواب | الفصل الثاني

 1- كيف استعد جلال الدين لقتال التتار ؟

قضى قرابة شهر وهو يجتهد في تجهيز الجيش وإعداد العدد، وتقوية القلاع، وبناء الحصون عل طول خط السير، وكان يعاونه في ذلك صهره ممدود.

2- ماذا فعل جلال الدين عندما علم يزحف التتار ؟

خرج في ستين ألفا حتى لقى طلائع التتار قبل هراة التي حاصروها عشرة أيام، ثم ملكوها وتقدموا يريدون غزنة، فقاتلهم قتالا عظيما حتى هزمهم.

3- علل : انتقام فلول التتار من أهل هراة .

لأن أهل هراة هجموا على حامية التتار بالمدينة.

4- علل : اكتفاء جلال الدين بما حققه من انتصارات على التتار.

لكي يستريح هو وجيشوه من تعب القتال، ولكي يُعد جيوشا أخرى، ويستعد استعدادا جديدا لملاقاة أعدائه.

5- ما الذي عكر صفو الاحتفال بالانتصار في غزنة ؟

رجوع الأمير ممدود جريحًا محمولا على محفة بعدما أبلى بلاء حسنًا في قتال التتار.

6- كيف حاول جلال الدين إنقاذ الأمير ممدود ؟

اهتم بعلاجه اهتماما كبيرا، وطلب له أمهر الأطباء، وأغدق عليهم الأموال، ووعدهم يمكافأت كبيرة إذا تم شفاؤه.

7- ما أثر موت الأمير ممدود على السلطان جلال الدين ؟ ولماذا ؟ 

أضعف موت ممدود من قوة السلطان جلال الدين.

لأنه فقد ركنا من أركان دولته، وأخا كان يعتز به، ووزيرا كان يعتمد على كفايته، وبطلا كان يستند إلى شجاعته في حروب أعدائه.

8- ماذا فعل جلال الدين ليحفظ لممدود جميل صنعه وحسن بلائه معه ؟

رعاه في أهله وولده، واعتبر محمودًا كابنه يحبه، ولا يصبر عن رؤيته، وحين يعود من قتال التتار كان أول من يسأل عنه.

9- بم أوصى الأمير ممدود جلال الدين عندما دنا أجله ؟

أوصاه بأن يحفظ ابنه وزوجته، وأن يوليها عطفه ورعايته.

10- كيف نشأ الطفلان محمود وجهك في بيت السلطان جلال الدين ؟

نشأ الطفلان في بيت واحد تسهر عليهما أمَّان، ويحنو عليهما أب واحد، فكانت نشأتها في عيش رغيد فيكون أحدهما للآخر.

11- علل : توقع جهان هاتون وعائشة هزيمة جلال الدين.

لأن التتار استطاعوا بجيوشهم التي تملأ السهل والجيل هزيمة خوارزم شاه الذي كان أقوى وأعظم هيبة وأكثر جنودًا من جلال الدين، فالأمل ضعيف في آن يقوي جلال الدين على ما لم يقو عليه والده.

12- ما نتيجة تحدي جلال الدين لجنكيز خان ؟

غضب جنكيز خان، وسير جيشًا سماه جيش الانتقام لقتال جلال الدين، وجعل أحد أبنائه عليه.

13- لمن يرجع الفضل في تحقيق النصر على جيش الانتقام ؟ وماذا كان دوره في المعركة ؟ 

يرجع الفضل لسيف الدين بغراق (أحد قواد جلال الدين).

استطاع أن يدور خلف جيوش التتار، وينزل عليهم كالسيل، مما أدى إلى اضطراب صفوفهم وهزيمتهم.

14- كيف استطاع الشيطان أن يتسلل بين قادة جلال الدين ؟ وما نتيجة ذلك ؟

عن طريق اختلافهم عل اقتسام الغنائم.

رجوع سيف الدين بغراق بثلاثين ألفا من خيرة الجنود؛ مما أدى إلى ضعف المسلمين.

15- صِف حال جنود جلال الدين وهم يعبرون نهر السند.

كانوا يغالبون الأمواج، ويتنادون بينهم بالأسماء فيتعارفون بذلك، ويتواصلون بينهم بالصبر، فربما تعب احدهم من طول السباحة فستغاث بإخوانه فيحمله من يأتون بعده حتى يستعيد شيئا من نشاطه.

16- لجأ رجال جلال الدين إلى حيلة. اذكرها، مبينا السبب.

تقليد صوت جلال الدين.

حتى لا يستسلم رجال جلال الدين للغرق ظنا منهم أن السلطان قد مات.

17- كم عدد الناجين من جنود جلال الدين ؟ ماذا فعلوا ؟

أربعة آلاف جندي.

بعثوا جماعة منهم للبحث عن جلال الدين في المواضع البعيدة عن الشاطئ؛ فعثروا عليه بعد ثلاثة أيام في مضوع بعيد، ففرحوا بنجاة السلطان.

18- ماذا فعل جلال الدين بعد عثور جنوه عليه ؟

أمر جنوده بأن يتخذوا أسلحة من العصى يقطعونها من عيدان الشجر ومشى بهم إلى بعض القرى، انتصر على أهلها واستلب أسلحتهم وأطعمتهم فوزعها على أصحباه، ثم اتجه بهم إلى (لاهور) فملكها واستقر بها.

19- مم عانى جلال بالهند ؟

عانى من الوحدة والألم والحسرة على زوال ملكه وتفرق أهله.

20- ما الأمنية التي عاش جلال الدين من اجل تحقيقها في الحياة ؟ ولماذا ؟

هي أن ينتقم من التتار.

لأنهم سبب نكبته ونكبة أسرته.

  *  *  *

إذا كان لديك أخي الحبيب / أختي الحبيبة أي تساؤل أو استفسار حول هذا الدرس اترك تعليقًا، أو اضغط على زر الواتساب أسفل يمين الشاشة وسأرد عليك قريبًا بإذنٍ من الله .، وأشكركم من كل قلبي على قرائتكم وتواصلكم الجميل الذي يدل على كرم نفوسكم الكريمة .. كحلاوي حسن

 لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى