سؤال وجواب | قصة وا إسلاماه – الفصل الثالث

  قصة وا إسلاماه ! | للصف الثاني الثانوي 
(الفصل الثالث) 

قصة وا إسلاماه ! | للصف الثاني الثانوي  (الفصل الثالث)

سؤال & جواب | الفصل الثالث

1- كيف نجا محمود وجهاد من أيدي التتار ؟

قامت عائشة خاتون وجهان خاتون بتسليمهما إلى الشيخ سلامة الهندي خوفا عليهما من الموت أو الأسر أو الذبح بخناجر التتار.

2- علل : لم تستطع عائشة وجهان إخبار جلال الدين بأمر الطفلين.

لأن الوقت قد ضاق بهما، وشغلهما الفزع عن أن يخبراه.

3- اذكر دور الشيخ سلامة في مساعدة الطفلين على النجاة.

أركب الطفلين على بغلة بعد أن كساها ملابس العامة من الهنود، وسلك بهما الطرق المتعرجة، وسار بهما حيث مسقط رأسه.

4- بم أوصى الشيخ سلامة الطفلين وهم في الطريق إلى قريبته ؟

أوصاهما بألا يتفوقها بما يدل على أنهما من بيت السلطان جلال الدين، وأفهمهما أن صاحب القارب قد يسلمهام إلى التتار إذا عرف أصلهما.

5- لم كان الشيخ سلامة يرد على من يسأله من أهل قريته عن أمر الطفلين؟

كان يرد بأنهما يتيمان وجدهما في طريقه فتبناهما.

6- علل : عدم اقتناع أهل قرية الشيخ سلامة بكلامه عن الطفلين.

لما كان يبدو على وجهيهما من علامات الملك، وأمارات الشرف والعظة، وحسن النعيم.

7- لم فكر الشيخ سلامة في الفرار بالطفلين إلى لاهور ؟

لأن أهل القرية بدءوا يشكون في أمر الطفلين، ويرجحون أنهما من أولاد السلطان جلال الدين.

8- كيف عثر جلال الدين على الطفلين ؟

غزا جنود الدين القرية التي بها الشيخ سلامة والطفلان، فخرج إليهم الشيخ سلامة وعرفهم بنفسه، وأظهر لهما الطفلين إلى أن جاء السلطان بنفسه وتسلمهما.

9- بم كافا جلال الدين الشيخ سلامة ؟

أمر قائد الحملة بالكف عن غزو قرية اتلشيخ سلامة والقرى التي تجاورها، وعدم أخذ الضرائب من أهلها.

10- علل : تقديم سكان القرى المجارة الولاء والطاعة لجلال الدين.

لأنه أمر بالكف عن غزو قربة الشيخ سلامة والقرى التي تجاورها، وعدم أخذ الضرائب من أهلها.

11- تبدلت أحوال جلال الدين بعد عثوره على طفليه وضح ذلك.

عاد إلى وجهه البشر بعد الحزظن، وانتعش في قلبه الأمل، شعر كأن أهله وذويه بُعثوا جميعا في محمود وجهاد.

12- ما الذي قوي رجاء جلال الدين في استعادة مُلكه وملك أبيه ؟

عثوره على الطفلين (محمود وجهاد).

 *  *  *

 لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى