سؤال وجواب | قصة أبو الفوارس عنترة – الفصل السادس

 قصة أبو الفوارس عنترة | للصف الأول الثانوي 
(الفصل السادس – البطل الحر)

قصة أبو الفوارس عنترة | للصف الأول الثانوي  (الفصل السادس - البطل الحر)

سؤال & جواب | البطل الحر

1- ماذا فعل عنترة بعدما عاد إلى رحلة بني عبس ؟

أوقد نار العداوة في الحلة، فما كان يمر به يوم بغير أن يثير خصامًا، وأن يهيج قتالا بينه وبين آل عنارة بن زياد.

2- لم خرجت عبس ؟ ومع من خرحت ؟

خرجت عبس لغزو طيِّئ.

خرجت قبيلة عبس مع الملك زهير بن جذيمة.

3- لماذا تركت عبس طائفة في الحلة عندما خرجت لغزو طيئ ؟ وما كان أمير هذه الطائفة ؟

لحراسة المنازل.

كان أميرها شداد بن قراد.

4- ماذا كان شعور عنترة عندما خرججت قبيلته للحرب ؟

كان قلبه يتحرق للقتال لكنه قاوم ميله وأصر على البقاء وعدم الخروج.

5- لماذا لم يخرج عنترة مع قومه لغزو طيئ ؟ وكيف قضى أيامه ؟

تشفيًا من قومه الذين لا ينصفونه ولا يزيلون عنه وصمة الهوان.

كان يخرج كل يوم يجول في الصحراء؛ ليفرج عن نفسه كربتها ، ثم يعود في المساء إلى خيمته، فتضيق نفسه وحشة وكربًا، فيخرج إلى الفضاء لهله يجد ما يخفف من وحشته وكربه.

6- لم يستطع عنترة أن يلقى عبلة أثناء وجوده في الحلة فلماذا ؟

لأنها منذ خُطبت لعمارة بن زيد ضرب عليها الحجاب، فكانت لا تخرج أبدًا حتى لا يراها عنترة هكذا أمر أبوها وأخوها قبل أن يرحلا مع الجيس، فقد أنفا مما سمعَا من أحاديث الناس عليه.

7- ما الصفات التي اتصف بها عمارة بن زياد ؟ وبم عرفه الناس ؟

أكره الناس حسبًا، وأعلاهم نسبًا، وأجملهم صورة، وأسخاهم يدًا.

عرفه الناس بـ(عمارة الوهَّاب).

8- بم كان عنترة يحس عندما يتصور عمارة بجانب عبلة ؟ وماذا خيِّل إليه وهمه ؟

كان يحش أن لهيبًا يتّضقد فيما بين جنبيه، وأنَّ الضوء يُظلم أمام عينيه.

خيِّل إليه وهمه أن يهوى بجواده إلى بيت عبلة، فينزعها منه بها إلى حيث براهما أحد بعد ذلك ويقف مدافعا عنها.

9- هل استجاب عنترة لوهمه المضطرب ؟ ولماذا ؟

لا؛ لأنه ما كان ليجرؤ على فعل يجر المشقة على (عبلة) أو يدخل الهم إلى قلبها.

10- كيف قاومت حامية عبس هجومك طيئ على حلتهم ؟

خرج فرسان عبس من جوانب وادي الجواء لصد العدو، ولكنهم كانوا قلة لا يكادون يثبتون أمام العدو، وبعد ساعى واحدة كان العدو يحارب فرسان عبس عند فم الشعب ويكاد يحطم مقاومتهم العنيفة، وانفراط عقد العبسيين وتفلذَت الأمر من أيديهم حتى صارت وحي المعركة تدور بين حطام البيوت المهدمة، فكان فرسان عبس يرتدون خطوة بعد خطوة فيخبطون نساءهم وأطفالهم في عملية القتال.

11- وضح موقف عنترة من هجوم طيئ على عبس ؟

تحركت نفسه إلى القتال مرارًا، وكان قلبه يثب في صدره، وهمَّ أن يهبط من الربوة لبنصر قومه، ولكن حنقه كان يمنعه من ذلك.

12- متى قرر عنترة أن يذهب إلى ميدان المعركة ؟ وماذا حدث حيينئذ ؟

قرر أن يذهب إلى ميدان المعركة عندما خيِّل إليه أنها قد اقتربت من دار عبلة، ولاحت له صورتها كأنه يراها تحت سنابك الخيل أو كأن فارسًا من طيئ أخذها أسيرة.

ما كاد يسير حتى فوجئ بشداد مقبلا عليه. فوقف في مكانه.

13- ماذا طلب شداد من عنترة ؟ وكيف قابل عنترة طلبه ؟

طلب شداد من عنترة أن يذهب لنجدة قومه.

رفض عنترة حتى يعترف به شداد وقومه.

14- متى ذهب عنترة لنجدة قومه ؟ وكيف كان حاله حينئذ ؟

عندما اعترف به شداد، وناداه باسمه قائلًا : “ويك عنترة بن شداد”

انطلق كأنه طير سابح في الهواء، وجعل يُنشد الشعر.

*   *   *
  لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى