سؤال وجواب | قصة أبو الفوارس عنترة – الفصل السابع

  قصة أبو الفوارس عنترة | للصف الأول الثانوي 
(الفصل السابع – انتصار)

قصة أبو الفوارس عنترة | للصف الأول الثانوي   (الفصل السابع - انتصار)

سؤال & جواب | انتصار

1- بيِّن ما فعله الأعداء ببني عبس .

حطَّموا البيوت، وداسوا فرسان عبس تحت سنابك الخيل، وحينما أحسوا ريح النصر هدءوا عن القتال، وأقبل بعضهم على سلب البيوت، وطارد بعضهم النساء والأطفال، لكي يأخذوهم أسرى.

2- كان لكل من (عنترة – فرسان طيئ) هَم أكبر أثناء المعركة. وضح ذلك.

كان هَم عنترة الأكبر أن يرى بيت مالك بن قراد.

كان هم فرسان طيئ الأكبر أن يأخذوا النساء ليكن لهم إماء، فقد كان هذا عندهم أكبر زهو للانتصار.

3- كان لعنترة دور عظيم في إنقاد قومه وضح ذلك.

انقضَّ على الأعداء، فكان يضرب العدو حينًا بسيفه وحينًا برمحه، ويصدمه بفرسه الأبجر، وأخذ يقتل منهم واحدًا بعد واحد، حتى سمع فرسان عبس صيحته، فانضموا له حتى هزموا العدو.

4- ماذا فعل عنترة بعد انتصاره على فرسان طيئ ؟

اتجه إلى وادي الجواء للبحث عن عبلة.

5- كيف عرف عنترة باختطاف عبلة ؟ وما أثر ذلك عليه ؟

أخبرته بذلك مروة ابنة شداد.

صدمه الخبر وكأنه طعنة قد أصابت قلبه.

6- لِم تنكر شيبوب في زي امرأة عجوز ؟ وبِم أخبر عنترة ؟

حتى لا ينتبه إليه فرسان طيئ.

أخبره بما حدث له ولعبلة، حيث فرَّ بهما ثلاثة من فرسان طيئ وساروا بهما وعزموا على قضاء الليلة عند ماء الرَّبابية؛ ليريحوا الأفراس ويستريحوا من عناء المعركة.

7- كيف استطاع عنترة إنقاذ عبلة ؟

اتجه مسرعًا إلى ماء الربابية حيث التقى بالفرسان الثلاثة، وقتل أحدهم، وفر اثنان منهم بعد أن أصباتهما الجراح، وركب عنترة فرسه عائدًا بعبلة.

8- قارن بين حال قوم عبس قبل عودة عبلة، وحالهم بعد أن عادت .

قبل عودتها: كانت حالهم مزيجًا من فرح الانتصار وحزن المصاب، حيث فُجعت القبيلة في كثير من فرسانها، وكانت أكبر فجيعة لها فقدان عبلة.

بعد عودة عبلة : فرحوا بالانتصار، وقضت عبس أيامًا في عيد متصل.

*   *   *
  لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى