سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) – الفصل الرابع

  سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) – الفصل الرابع

سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) - الفصل الرابع

سؤال & جواب | مرارة الفشل

1- متى دعى الصبي بلقب الشيخ ؟ وهل كان حديرا بهذا اللقب عن وجهة نظره ؟ ولماذا ؟

دُعى الصبي بلقب الشيخ بعد أن أتم حفظ القرآن الكريم ولم يتجاوز التاسعة من عمره، ولم يكن مستحقا للقب لأنه حفظه للقرآن الكريم لم يدم طويلا لأنه لم يداوم على مراجعته فنسيه كما كان يذهب للكتاب مهمل الهيئة على رأٍه طاقيه لم تنظف إلى يوما في الأسبوع وليس عليه وقار الشيوخ وليس له نصيب من حسن طلعتهم.

2- لماذا كان الصبي يذهب إلى الكتاب ويعود عنه دون عمل ؟

لأنه واثق بأنه قد حفظ القرآن، وسيدنا مطمئن إلى أنه حفظ القرآن الكريم.

3- لماذا كان وقع السؤال على الصبي  كالصاعقة ؟

لأن والده طلب منه ان يقرأ سورة الشعراء (أي يسمعها له) وهو قد نسيها ولم يذكر منها إلا الآية الأولى وذلك في وجود صديقي والده.

4- ما اليوم المشئوم في حياة الصبي ؟ ولم وصف الكاتب بهذا الوصف ؟

يوم نسيانه ما حفظ من القرآن وعندما سئل عن سورة الشعراء أو النمل أو القصص فلم يستطع أن يقرأ أمام أبيه والضيفين إلا الاستعاذة والبسملة و (طسم) أو (طس).

وقد وصفه الكاتب باليوم المشئوم لشعوره بالخزي والعار والخجل أمام والده واثنين من أصحاب والده.

5- ما الدرس المستفاد من هذا الموقف للصبي ؟

المداومة على مراجعة وحفظ القرآن وتلاوته باستمرار حتى لا يضيع منه وينساه.

6- علل : دعوة سيدنا للصبي مرة بالشيخ ومرة بــ(الواد).

لأن سيدنا بدعوه الشيخ حينما يكون أمام أبويه افتخارا بذلك أو حينما يكون راضيا عنه أو حينما يريد أن يطلب منهى أمرا من الأمور فيما عدا ذلك  فكان يدعوه باسمه وربما دعاه بـ(الواد).

7- علل : إعجاب الصبي بلقب الشيخ أول الأمر تم كرهه بعد ذلك.

أُعجِب الصبي بلقب الشيخ أول الأمر لأنه كان ينتظر شيئا من المكافأة والتشجيع بأن يكون شيخا حقا فيتخذ (العمة ويلبس الجبة والقفطان) ولما لم يجد لذلك سبيلا لصغر حجمه ونحافته وخاصة عندما امتحنه والده فأخفق فغضب عليه والده وغضب هو من نفسه وغضب عليه (سيدنا) عندها كره وذلك اللقب.

8- علل :قام الصبي من أمام والده خجلا ينصبب عرقا.

لأنه لم يستطع أن يقرأ أي سورة من السور التي طلب منه أبوه أن يقرأها.

9- علل : نسيان الصبي القرآن.

نسي الصبي القرآن الكريم؛ لأ،ه لم يتعهد بالقراءة أو المراجعة وأيضا لإهمال سيدنا له.

10- علل : كان طه حسين أمينا في سرده لسيرته.

كان طه حسين أمينا في سيرته لنا أخبرنا كما هي دون تزييف أو تجميل كفشله أمام والده في الامتحان وحديثه عن نفسه بأنه كان غير خليق بلقب الشيخ لصغر سنه ونحافته وهيأته المهيئة.

11-   ماذا يحدث لو لم يأت الفتى على طعامه كله وهو منفرد بنفسه ؟

قد يعود أخوه ويرى ذلك فيظن به المرض أو الحزن وكان أبغض شئ إليه أن يثير في نفس أخيه همًّا وقلقًا.

12- ماذا كان يحدث إذا لم يخف الكاتب على ابنته بعض أطوار صباه ؟

قد تضحك منه ابنته قاسية لاهية وهو لايحب أن يضحك طفل من أبيه أو يلهو به ويقسو عليه، وقد تحزن من أجله.

*  *  *

 لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى