سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) – الفصل الخامس

  سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) – الفصل الخامس

سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) - الفصل الخامس

سؤال & جواب | الشيخ الصغير

1- لماذا أٌقبل سيدنا من الغد إلى الكتاب مسرورا مبتهجا ؟

أقبل سيدنا مسرورا؛ لأن الصبي شرفه ورفع ورأسه عندما استعاد حفظ القرآن وأجاد تلاوته كسلاسل الذهب في أمام أبيه أب كان قد نسيه.

2- كيف كان حال سيدنا أثناء تلاوة الصبي ؟ ولماذا ؟ وبم كان يحصن الصبي ؟

كان على النار مخافة أن يزل أو ينحرف، وكان يحصنه بالحي القيوم الذي لا ينام.

3- ما المكافأة التي نالها سيدنا من والد الصبي ؟

الجبة .

4- ما العهدان اللذان أحدهما (سيدنا) على الصبي وعلى الحريف ؟ وماذا أودع الحريف ؟

عهد سيدنا على الصبي أن يتلو على العريف ستة أجزاء من القرآن الكريم في كل يوم من أيام العمل وتكون هذه التلاوة وصوله إلى الكتاب.

وعهد سيدنا على الحريف مثل ذلك أي يُسمعن للصبي في كل يوم ستة أجزاء من القرآن الكريم.

وأودع سيدنا العريف شرفه وكرامة تحيته ومكانة الكتاب في البلد.

5- علل : استحق الصبي لقب هذه المرة.

لأنه استطاع أن يعيد حفظ القرآن مرة أخرى بعد أن نسيه وتلاه بصورة جيدة كسلاسل الذهب أمام والده ولم ينحرف في قراءته.

6- علل : كان الشيخ قلقا عندما كان الصبي يتلو القرآن أمام أبيه.

مخافة أن يزل أو ينحرف في قراءته للقرآن الكريم.

7- (أما اليوم، فأنت تستحق أن تُدعى شيخا) انسب العبارة السابقة إلى قائلها، مبينا مناسبتها.

تُنسب العبارة إلى (سيدنا) ، ومناسبتها، عندما ذهب الصبي إلى الكتاب في اليوم الأول بعد تسميع القرآن على أبيه ونجاحه في ذلك فلقبه الشيخ مبتهجا به قائلا له هذه العبارة.

8- علل : تعجب صبيان الكتاب.

تعجب الصبيان من منظر ةالشيخ وهو يأخذ العهد، عندما ذهب العريف، حيث وضع لحيته بين يدي الصبي وطلب منه أن يقسم على أن يتلو على العريف كل يوم ستة أجزاء.

9- علل : طاعى الصبي لسيدنا.

ليتمكن من متابعة ومراجعة القرآن الكريم حتى لا ينساه مرة أخرى؛ ولكي لا يغضب منه سيدنا وأبيه.

10- انسب العبارتين التاليتين إلى قائلهما.

(عدني بأن تكون وفيا) : سيدنا

(لك على الوفاء) : الصبي.

11- “كنت تتلو القرآن كسلاسل الذهب” ، “كنت تقرأ القرآن بإجادة تامة” أي التعبيرين أجمل ؟ ولماذا ؟

التعبير الأول أجمل؛ لأنه يدل على أن الصبي أجاد حفظ القرآن وتلاوته وأصبح ماهرا في تلاوته.

12- كيف رفع الصبي رأس سيدنا ؟ وما العهد الذي أخذه سيدنا على الصبي والعريف ؟

رفع الصبي رأس سيدنا عندما نجح في تلاوة القرآن أمام والده وكان جيد الحفظ والتلاوة.

إما العهد الذي أخذه سيدنا على الصبح، فهو أن يتلو على العريف ستة أجزاء من القرآن كل يوم .

والعهد الذي أخذه على العريف أن يسمع للصبي في كل يوم ستة أجزاء من القرآن.

13- ما المقصود بالشئ الذي لك يحس الصبي يمقله قط ؟ ومم كان يعجب صبيان الكتاب ؟

المقصود بالشئ الذي لم يحس بمثله قط لحية سيدنا وشعرها الكثيف.

كان الصبيان يعجبون من منظر الشيخ حينما أخذ يد الصبي ووضعها على لحيته، وكذلك أخذه العهد على الصبي والعريف.

14- استحق الصبي أن يدعى شيخا في نظر سيدنا. وضح ذلك بأسلوبك.

استحق الصبي لقب الشيخ في نظر سيدنا فقد رفع رأس سيدنا وبيض وجهه وشرف لحيته عندما حفظ القرآن كاملا وتلاه أمام والده كسلاسل الذهب، فاضطر أبوه لإعطاء سيدنا الجبة.

15- علل : عدم اطمئنان الصبي إلى وعيد الرجال وعهدهم.

لأن والده أقسم ألا يعود إلى الكتاب أبدا؛ ولكنه حيث يقسمه وأمر بعودة الصبي إلى الكتاب مرة أخرى وكذلك الفقيه فقد كان يرسل الطلاق واإيمان إرسالا وهو يلعم أنه كاذب.

16- علل : كان الكتاب الذي أتى به الحاج فيروز للشيخ الفتى نهاية لأحزان الصبي.

لأن هذا الكتاب سيحل مشكلة وحدة الصبي حيث سيصل ان خالته في الغد طالبا العلم مشاركا إياه الغرقة ، ومصاحبا مؤنسا للصبي.

*  *  *

 لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى