سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) – الفصل السابع

  سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) – الفصل السابع 

سؤال وجواب | قصة الأيام (الجزء الأول) - الفصل السابع

سؤال & جواب | الاستعداد للأزهر

1- ما أًسباب تكريم الشاب الأزهري ؟

لأنه أزهري قد قرأ العلم، حفظ الألفية والجوهرة الخريدة.

2- بم أشار الأخ الأزهري على الصبي أن يفعل خلال السنة التي تأجل فيها سفره للأزهر ؟

أن يبقى سنة يقضيها في الاستعداد للأزهر وقد دفع إليه كتابين يحفظ أحدهما وهو ألفية بن مالك ويتصفح كتاب مجموع المتون ويستظهر بعض فصوله.

3- طلب الأخر الأزهري من الصبي حفظ الألفية وحفظ الفصول من مجموع المتون، فما هذه الفصول ؟

الفصول هي : (الجوهرة، الخريدة، السراجية، الرحبية، لامية الأفعال).

4- ما صدى مسميات الكتب على نفس الصبي؟ ولماذا ؟

كانت تقع من نفس الصبي مواقع تيه وإعجاب.

لأنه لا يفهم لها معنى.

لأنه يقدر أنها تدل على العلم.

لأنه يعلم أن أخاه الأزهري قد حفظها وفهمها فأصبح عالما، وظفر بهذه المكانة الممتازة في نفس أبويه وأخوته، وأهل القرية جميعا.

5- ماذا لقى أخو الصبي الأزهري من حفاوة وإكرام يوم مولد النبي ؟

لقى الفتى الأزهري حفاوة كبيرة فكان الناس جميعا يحيطون به من كل جانب وهو في أكمل زي وأجمل هيئة على فرس أعده له أهل القرية والنساء يزغردن من كل ناحية والرصاص ينطلق في الفضاء والروائح العطرة تملأ المكان في مهرجان رائع.

6- ما مظاهر تعظيم الأب لابنه الأزهري ؟

كان يتوسل إليه ملحا مستعطفا في الوعد، باذلا ما استطاع وما لم يسطع من الأماني، ليلقى على الناس خطبة الجمعة.

7- لم كان الأخ الأزهري يلقى كل هذا الإجلال والحفاوة من أسرته وأهل القرية جميعا، وعلام يدل ذلك ؟

لأنه أزهري قد قرأ العلم وخفظ الألفية والجوهرة الخريدة.

يدل ذلك على تقدير أهل الريف العظيم للعلم والعلماء.

8- علل : تأجل سفر الصبي إلى الأزهر.

لأنه صغير لا يتحمل المعيشة في القاهرة ولأن أخاه لا يحب أن يتحمله.

9- علل : لقى الفتى الأزهري من أهل قريته يوم مولد النبي التكريم وإعجاب.

ليحفظه للعلوم وفهمه لها حتى أًبح عالما يُقدَّر.

10- علل : كان الصبي ينظر إلى (الألفية ومجوع المتون) نظرة فخر وإعجاب.

لأنههذه الكتب ستؤهله أن يصبح عالما له مكانة مرموقة كأخية الأزهري الذي كانت القرية تكرمه وتجعله خليفة في المولد النبوي.

11- علل : تأخير السفر الصبي إلى الأزهر.

12- لماذا تأجل سفر الصي إلى القاهرة ؟ وكيف قضى السنة التي تأجل فيها صفره ؟

لأن الصبي كان صغير السن وغير قادر على العيش في القاهرة.

قضى السنة في قراءة الكتب التي تؤهله لالتحاق بالأزهر، وكذلك حفظ الألفية ومجموع المتون وأخذ يتباهى بها لأنها ستجعله عالمًا.

13- علل : اختيار الفتى الأزهريىخليفة دون غيره من اشلبان.

لأنه أزهري قد قرأ العلم وحفظ الألفية والجوهرة والخريدة.

*  *  *

 لمتابعة مبادرة (اقرأ من جديد) اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى