دور التامل في تأخير الشيخوخة و محاربة مظاهر التقدم في السن

التجميل و محاربة التجاعيد و مظاهر التقدم في السن

محاربة التجاعيد و محاربة مظاهر التقدم في السن و الشيخوخة و التمتع بصحة و جمال دائمين باستخدام التامل او جلسات التامل في لحظة تامل
تاخير الشيخوخة و محاربة مظاهر التقدم في السن 

  التخلص من التجاعيد و الشيب، أو تأخير ظهور التجاعيد و تأخير خروج الشعر الابيض؛ الحفاظ على جسم صحي و بشرة متالقة، كل هذه المواضيع أصبحت الشغل الشاغل في الوقت المعاصر للكثير من المشاهير و الاغنياء و الناس العاديين في كل أنحاء العالم، و مصدراستقطاب للعديد من الشركات المختصة بمجال الصحة و التجميل المتنافسة و بشدة لتوفير آخر دواء أو آخر كريم للتخفيف من التجاعيد أو التخلص منها نهائيا.

في ضل هذه المنافسات المحتدمة بين هذه الشركات العملاقة هناك في الجانب الاخر دراسات سريرية و بحوث معمقة تجرى على التامل و فوائد الطب التكاملي الذي يجمع بين العقل و الجسد، للإجابة عن الكثير من الأسئلة التي تخص التأمل و تاثيره على الشيخوخة و مظاهر التقدم في السن. 

أظهرت البحوث التي أجريت و لاتزال تجرى الى وقتنا هذا نتائج جدا مذهلة تبين مدى قدرة التامل في التاثير على صحتنا الخلوية، و بالتالي قدرته على إبطاء شيخوخة الخلايا أو تجنب تسريعها.

ما هي الشيخوخة و كيف تحدث

   مظاهر الشيخوخة ترتبط بشكل رئيسي بجيناتنا على مستوى الخلايا. كذلك ترتبط مظاهر الشيخوخة بالأكل الذي نتناوله، و كذلك المشاعر المتولدة عن حالاتنا النفسية المختلفة.

فالافراط في تناول الكربوهايدرات يؤدي الى زيادة الشوارد بالجسم و بالتالي ظهور التجاعيد و الخطوط الرفيعة بالوجه.

أيضا انخفاض الاهتزاز الفكري و التعرض للضغوط النفسية المستمرة تتسبب في دوامة غير منتهية من التوتر و القلق المسبب للقولون العصبي، الشقيقة، الاكتئاب و الشعور الدائم بالحزن و الوحدة، كل هذا يزيد من تسريع غزو الشيخوخة لاجسادنا. 

محاربة التجاعيد و محاربة مظاهر التقدم في السن و الشيخوخة و التمتع بصحة و جمال دائمين باستخدام التامل او جلسات التامل في لحظة تامل
محاربة التجاعيد و الشيخوخة بجلسات التامل

   الشيخوخة تحدث مبدئيا على مستوى الخلايا، و تظهر على السطح في شكل تجاعيد، ظهور الشعر الرمادي أو الشيب، الإلتهابات، و غيرها من الأعراض المرتبطة بالتقدم في السن. 

تخضع الشيخوخة الخلوية بشكل أساسي لانزيم التيلوميراز و القصيمات الطرفية. إنزيم التيلوميراز Telomerase هو عبارة عن إنزيم يساعد على إضافة بنية خاصة إلى نهايات الصبغيات، هذه النهايات تدعى بالقسيمات الطرفية جمع قسيم طرفي أو التيلوميرات جمع تيلومير Telomere.

القصيمات الطرفية هي أطراف صغيرة جدا موجودة في أذيال صبغيات الحمض النووي. و هي أطراف حامية صغيرة، مع مرور الزمن تصبح هذه القصيمات الطرفية غير قادرة على التجدد فتصبح أقصر فأقصر، و منها يحدث أن يتعذر على الخلايا القيام بعملية الإنقسام الحيوي الخلوي، و بالتالي يصعب على هذه الخلابا إنتاج أنسجة جديدة.

إذن فالقصيمات الطرفية تلعب دورا حيويا في الحفاظ على صحتنا، فمع تقدم العمر تصبح هذه القصيمات الطرفية أكثر قصرا، و بالتالي تتضاءل صبغيات جيناتنا بالتدريج. 

كنتيجة لذلك و مع مرور الوقت يغزو الشيب شعورنا و تغزو التجاعيد وجوهنا، و تظهر الامراض المرتبطة بالتقدم في السن مثل: الالتهابات و الآلام، أمراض القلب، ضغط الدم، السكري، التغيرات الهرمونية المختلفة، الخرف و الزهايمر ..

كيف يساعد التامل على محاربة مظاهر الشيخوخة 

   أظهرت الكثير من الدراسات أن جلسات التامل قد تؤثر في خيوط الحمض النووي الموجود في كل خلية في أجسادنا و البالغ عددها آلاف مليارات الخلايا، و ذلك بالتاثير على القصيمات الطرفية و إبطاء تقلصها. 

حيث و من خلال الاسترخاء وبث الافكار الايجابية مثل التوكيدات الايجابية، و برمجة العقل الباطن وفق تقنيات مختلفة و متنوعة، يقوم التامل بإطالة عمر إنزيم التيلوميراز، فيسمح بالحفاظ على التجدد في طول القصيمات الطرفية و بالتالي يقلل من التضاؤل مع الوقت و منه تأخير مظاهر الشيخوخة.

فحين نقول أن أجسادنا تصغي الينا، يعني أن خلايانا تصغي إلينا، أي أن قصيماتنا الطرفية تصغي إلينا، إلى أفكارنا و مشاعرنا. حيث أنه بطريقة ما بمقدورنا إيجاد بيئة كيميائية حيوية سواء كانت هادئة مساعدة وعلاجية أو حالة من التوترات المستمرة فإن قصيماتنا الطرفية حساسة لما يحدث حولنا و تتأثر به داخلنا. 

هنا نقف أمام حقيقة أن العمر الجسماني للمرء فعلا مرتبط بالحالة النفسية. 
فالتأمل بوعي و إتقان التأمل له تاريخ قديم جدا في محاربة الأمراض و العلل، و قد استعملته العديد من الحضارات القديمة و بأشكال مختلفة و متنوعة و كلها تصب في مصب واحد في تحقيق التشافي الذاتي، فهو يؤثر بشكل مباشر في أدمغتنا و يعطي نتائجه و فوائده جسديا و نفسيا. فقد ثبت بأنه يساعد أيضا على افراز هرمون السيروتونين هرمون السعادة.

محاربة التجاعيد و محاربة مظاهر التقدم في السن و الشيخوخة و التمتع بصحة و جمال دائمين باستخدام التامل او جلسات التامل في لحظة تامل
محاربة التجاعيد و الشيخوخة في لحظة تامل 

   للتامل أنواع كثيرة من التقنيات أهمها اليوغا, حيث تجمع بين التركيز العالي مع الذات و العقل-الجسد و بين المرونة الجسدية. و هي مناسبة أيضا للشباب و للمتقدمين في السن على حد سواء بتدرجات متفاوتة في المستويات. 

أيضا يوجد أساليب تامل أخرى مساعدة جدا لكبار السن مثل تاي شي، شي غونغ . لفهم أكثر حول العلاقة بين التأمل و الصحة اقرأ هذا المقال الذي أتحدث فيه عن العلاقة بين التأمل و التحكم في الآلام و شدتها.

للحصول على شروحات و دروس أكثر، و أيضا جلسات تأمل و توكيدات اشترك بقناتنا على اليويتوب Theta

المصادر:
Mindfulness meditation and the immune system: a systematic review of randomized controlled trials – PubMed (nih.gov)

Why could meditation practice help promote mental health and well-being in aging? – PubMed (nih.gov)

Telomerase: structure, functions, and activity regulation – PubMed (nih.gov)

Effects of Meditation and Music-Listening on Blood Biomarkers of Cellular Aging and Alzheimer’s Disease in Adults with Subjective Cognitive Decline: An Exploratory Randomized Clinical Trial – PubMed (nih.gov)

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى