التأمل أحدث طريقة مكتشفة في التخلص من الإكتئاب

التأمل و مرض الإكتئاب

   الاكتئاب Depression هو مرض العصر حسب تصريح منظمة الصحة العالمية، فهو نتيجة لكثير من العوامل المتداخلة و المتفاعلة فيما بينها بشكل معقد: عوامل نفسية، إجتماعية و جسدية.

يُصنف الاكتئاب على أنه مرض نفسي ذهني جسدي، و يتم دراسته حاليا وفق هذه المستويات الثلاثة، و العلاج أيضا يكون وفق هذه المستويات الثلاث. 

الاكتئاب قد يصيب كبار السن كما يمكن أن يصيب من هم صغار في السن، فهو لا يتعلق بعمر معين بالضبط و لا بجنس محدد. غير أنه وجد أن النساء هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب، و قد يرجع هذا إلى التقلبات الهرمونية التي تتعرض لها المرأة في مختلف أطوار حياتها، و ربما يرجع إلى طبيعتها العاطفية، فهي أكثر تعرضا للضغوط النفسية، و أكثر تأثرا بها مقارنة بالرجل.
و قد يكون الاكتئاب مزمنا، و قد يكون متقطعا و يحدث على فترات. أعراضه قد تتغير بالزيادة أو بالنقصان على حسب الحالة والمؤثرات الداخلية و الخارجية. كما أن للاكتئاب العديد من الأنواع، تتراوح هذه الأنواع بين الخفيف و الحاد جدا.

لحظة تامل , التامل يقضي على الاكتئاب و يفعل قانون الجذب باستعمال التوكيدات الايجابية
التأمل يفيد مرضى الاكتئاب

يساهم كل من التوتر و ضغوط الحياة المستمرة في زيادة حدة الاكتئاب، وتسلط الافكار و المشاعر السوداوية على الشخص المصاب. ووجد أن ممارسة التامل تساعد و بشكل فعال في تغيير طريقة تعاطي الشخص المصاب مع هذه الافكار، و منعها من الاستفحال داخل عقله، و بالتالي منعها من تحفيز توليد المشاعر السوداوية السلبية.

فقد كشفت دراسة أمريكية حديثة حول التأمل أنه يمكن استخدام التامل كمكمل للأدوية المضادة للاكتئاب. إذ يمكن استخدامه كعلاج فعال للتخفيف من شدة الاكتئاب الحاد عند الأشخاص الذين لم تأثر فيهم العلاجات المضادة للاكتئاب بشكل كامل. و أظهرت هذه الدراسات أيضا مدى تأثير التامل على تأخير مظاهر الشيخوخة و الحفاظ على صحة الانسان.
كما أوضحت دراسة أخرى أن ممارسة التامل لمدة 20 دقيقة يوميا تساعد على الاسترخاء، و تقلل مستويات هرمون الاجهاد، هرمون الكورتيزول Cortisol، و تزيل التوتر و الضغط النفسي.

لفهم معمق أكثر بمرض الاكتئاب إقرأ هذا المقال حول الإكتئاب.

أعراض الاكتئاب و مخاطره

للاكتئاب الكثير من الأعراض النفسية، الجسدية و الذهنية. تتمثل أهم أعراض الاكتئاب في:


  • الغضب و العصبية الشديدة، تغيرات المزاج الحادة و التحسس المفرط اتجاه كلام و تصرفات الآخرين.
  • التأرجح بين الحزن الشديد و نوبات البكاء غير المبررة، و الابتهاج الشديد الغير مبرر أيضا.
  • الشعور بالوهن و عدم القدرة على التركيز.
  • عدم الرغبة في التعامل مع أي شيء في الحياة، سواء أشخاص، أو أعمال أو حتى ممارسات الحياة اليومية.
  • اضطرابات النوم، سواء الأرق أو النوم الكثير أثناء النهار 
  • الهروب نحو العزلة، و تسلط الأفكار السوداوية.

الاكتئاب مرض مراوغ إذا لم يخضع للعلاج و بشكل سريع سيزداد حدة و صعوبة، و تنتج عنه الكثير من المخاطر أهمها:


  • فقدان الروابط الاجتماعية و الانتكاسات العاطفية و العائلية.
  • العيش في عالم آخر غير العالم الحقيقي، و سيطرة الهلوسات و الذهان.
  • الاصابة بالكثير من الأمراض المزمنة مثل القولون العصبي و الصداع النصفي ( الشقيقة )
  • الإدمان بأنواعه.
  • الإقدام على الانتحار.

كيف يساعد التأمل في محاربة الإكتئاب

 

لحظة تامل , التامل يقضي على الاكتئاب و يفعل قانون الجذب باستعمال التوكيدات الايجابية
القضاء على الاكتئاب بالتأمل 

 التأمل Meditation قد يكون أداة جدا قوية للتغلب على الاكتئاب، أو على الأقل تخفيفه و جعله مُتحكم فيه، و ذلك بالتحكم في الافكار السوداوية المدمرة التي تتبع الاكتئاب.

الكثير يمتلك أفكارا خاطئة حول التامل، من قبيل كل ما عليك فعله هو أن تبقى مبتسما طول الوقت أو أن تسافر للقيام بالتامل، وربما أن تجد مكانا في الطبيعة الخلابة و تمارس التامل، أو أن التامل قد يشفي تماما من الاكتئاب الحاد دون طلب المساعدة من المختصين.
التأمل لوحده لا يشفي من الاكتئاب الحاد، غير أنه يغير من طريقة تفاعل المصاب بالاكتئاب مع الأفكار السلبية التي تراوده بين الحين و الآخر، والتي تجعل حياته أكثر سوداوية.

يقول الدكتور دينينغر، و هو مدير الأبحاث في معهد بنسون هنري لطب الجسم و العقل في مستشفى ماساتشوستس العام التابع لجامعة هارفارد: “ إن ممارسة التأمل تساعد الناس على التحكم في كيفية تفاعلهم مع التوتر و الضغوط التي غالبا ما تؤدي إلى الإصابة بمرض الاكتئاب“.
و يوضح أيضا: ” إن الهدف من التامل ليس تنحية أو إيقاف الأفكار السلبية، و إنما ملاحظة هذه الأفكار و المشاعر، و فهم و إدراك أنك غير ملزم بالتفاعل معها. يمكن أن تقوم بهذا ببساطة بإغلاق عينيك و تكرار جملة أو كلمة أو تراقب وتيرة تنفسك. هذا يسمح بخلق مسافة بينك و بين تلك الأفكار السلبية أو المشاعر السوداوية, مما يسمح لك بادراك أنه بالرغم من أنها تؤثر فيك إلا أنها ليست أنت “.

دراسات علمية حول تأثير التأمل على الاكتئاب

   في دراسة أجريت سنة 2017 على 181 طالب تمريض، وجد أن للتأمل فوائد جمة تتمثل في إمكانية القدرة على التحكم في تطور الاكتئاب و الأفكار السلبية التي ترافقه.

و في دراسة أخرى أجريت في البرازيل على مجموعة من طلاب الجامعة، حيث أخضع هؤلاء الطلاب لبرنامج مكثف للتأمل على مدى 6 أسابيع، مع متابعة التأثير على مدى 6 إلى 12 شهر. أظهرت نتائج الدراسة أن برنامج التأمل المكثف كان له تأثير جدا فعال على التخفيف من أعراض الاكتئاب و القلق، غير أن هذا التأثير لم يدم إلا عند من تابعوا ممارسة التامل بشكل منتظم.
خلاصة الدراسة تمثلت في أن ممارسة التامل قد تخفف و تحسن من الأعراض المرافقة للاكتئاب و قد تساهم في التخلص منه نهائيا إذا و فقط إذا أصبح التامل أسلوب حياة يومي مستمر و ليس فقط كعلاج مؤقت.

ماذا يحدث في دماغ المصاب بالاكتئاب أثناء التأمل

   هناك العديد من العلاجات الخاصة بالاكتئاب، مثل الأدوية المضادة للاكتئاب و علاجات الجلسات النفسية. هذه العلاجات تعتبر الوجهة الأولى التي يقصدها المريض، غير أن بعض الأبحاث تقترح أن الممارسة المنتظمة للتامل تساعد على تغيير كيفية استجابة الدماغ للتوتر و لضغوط الحياة اليومية.
و أشارت هذه الأبحاث أن هذا التغير في نشاط المخ، يمس المراكز المتحكمة في الإدراك، و الانتباه و الذاكرة. و كذلك المراكز المتحكمة في الخوف و التوتر.

يقول الدكتور دينينغر: ” التأمل يدرب العقل على تحقيق التركيز الدائم, و يكسبه القدرة على العودة إلى هذا التركيز حين تتسلط عليه الأفكار، و المشاعر و الأحاسيس الجسدية ( مثل الآلام )، و هو ما يحدث كثيرا عندما تشعر بالتوتر و القلق”.  

ما الذي تحتاجه للقيام بالتأمل

ما تحتاجه لممارسة التامل للمبتدئين بسيط جدا، و متوفر لديك الآن، وكل ما تحتاجه هو أن تبدأ التامل الآن.


  • اختر مكان هادئ.
  • اختر وقت مناسب بحيث لا يوجد ما أو من يقاطعك.
  • أجلس جلسة مريحة أو استلقي.
  • أغمض عينيك، أو افتحهما مع التركيز على شيء معين.
  • تنفس بوتيرة عادية، منتظمة و عميقة من البطن.
  • استرخي وارتاح.
  • الآن، ركز على تنفسك و راقب أفكارك و مشاعرك، دون تفاعل فقط كن مراقب.
  • استمر على هذه الحال بالقدر الذي تستطيع لعشر دقائق، أو عشرون دقيقة أو أطول.
  • في آخر الجلسة افتح عينيك ببطئ، و حرك جسدك ببطئ و لا تنهض مباشر بسرعة واندفاع.
  • في أول ممارستك للتامل قد يبدو الأمر صعبا قليلا، لكن مع الوقت ثق في أنك ستتقنه.


الآن تعرفت على الطريقة بشكل مبسط و ما عليك إلا أن تبدأ التامل.
اذا أردت التعمق أكثر في كيفية البدء في التامل اقرأ هذا المقال حول كيفية البدء في التأمل.
أو اطلع على قناتنا على اليوتيوب Theta لممارسة التامل معنا.


المصادر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى