السجن لقاتلة القطط "حملة في الموقع التوصل الإجتماعية "مولات الكلب” ومطالب بمعاقبتها (صور )

 


أثار فيديو انتشر على وجهات تفاعل بين الأشخاص ، منذ مساء أمس الأربعاء (27 أبريل) ، صدمة للمغاربة ، بسبب مدى شراسة وعدوانه.


  سجل الفيديو ، الذي صورته سيدة شابة بكاميرا هاتفها الخلوي ، أنها أدخلت قطًا على كلبها لملاحقته.


  وبدت صاحبة الفيديو سعيدة بنشاطها ومشاركتها في مكان ملاحقة كلابها للقطط ، كما شاركت مقطع الفيديو الذي سجل مظاهراتها العدوانية عبر موقع “الأستوري” على حسابها على إنستجرام.



  أشعل الفيديو المذهل الكراهية والاستياء بلا حدود عبر وسائل الترفيه على شبكة الإنترنت ، بين النشطاء والجمعيات وأولئك الحريصين على الاستحقاقات الأساسية.


  وأطلق نشطاء على موقع التوصل الأجتماعي  حملة على الفتات صاحبة الكالب يطلوبون  من الإدارات الأمنية للتدخول  في الوضع و معاقبة الفتات  “صاحبة الكالب  ” وفرض العقوبات عليها


كما جاء في القنون الجنائي 

ويشار إلى أن الفصل 601 من القانون الجنائي المغربي ينص على أنه: “من سمم دابة من دواب الركوب أو الحمل أو الجر، أو من البقر أو الأغنام أو الماعز أو غيرها من أنواع الماشية، أو كلب حراسة، أو أسماكا في مستنقع أو ترعة أو حوض مملوكة لغيره يعاقب بالحبس من سنة إلى خمس سنوات وغرامة من مائتين إلى خمسمائة درهم”.فيما ينص الفصل 602 على أنه “يعاقب كل من قتل أو بتر بغير ضرورة أحد الحيوانات المشار إليها في الفصل السابق، أو أي حيوان آخر من الحيوانات المستأنسة الموجودة في أماكن أو مباني أو حدائق أو ملحقات أو أراض يملكها أو يستأجرها أو يزرعها صاحب الحيوان المقتول أو المبتور، بالحبس من شهرين إلى ستة أشهر وغرامة من مائتين إلى مائتين وخمسين درهما. فإذا ارتكبت الجريمة بواسطة انتهاك سياج، فإن عقوبة الحبس ترفع إلى الضعف”

  

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى