قصة – عقبة بن نافع | الفصل السادس عشر (كاهنة جبال أوراس)

 قصة – عقبة بن نافع | الفصل السادس عشر (كاهنة جبال أوراس)

قصة – عقبة بن نافع | الفصل السادس عشر (كاهنة جبال أوراس) - للصف الأول الإعدادي

1- مكايد أعداء الله ضد الإسلام:

((بينما كان عقبة يفكر في فتوحات جديدة يُعلي بها شأن الإسلام، كان أعداء الله يدبرون له المكايد، وكان على رأس هؤلاء الأعداء الكاهنة، ملكة جبال أوراس.

جمعت هذه الكاهنة أولادها الثلاثة، وقالت لهم:

“إن جيش المسلمين لا قبل لنا بمحاربته .. وأنتم تعرفون انه هزم جميع القبائل، وأخضعهم لحكمه .. وليس أمامنا إلا حيلة واحدة للقضاء عليه”)).

2- حيلة كاهنة جبال أوراس:

((سألها أولادها الثلاثة: “وما هذه الحيلة”؟

قالت الكاهنة: “أن تذهبوا إلى الطرق التي سار فيها الجيش العربي، وتردموا الآبار .. حتى إذا ما عاد من نفس هذه الطرق لا يجد ماء؛ فيموت عطشا ..”)).

3- أبناء الكاهنة ينفذون الحيلة:

((خرج أبناء الكاهنة، ومعهم عدد من أعوانهم إلى الطرق التي سلكها عقبة وجيشه في أثناء مسيرتهم إلى طنجة، وردموا كل الآبار الموجودة على جانبيها .. دون أن يعلم عقبة أو أحد من رجاله بما دبرته الكاهنة ..)).

4- فشل حيلة الكاهنة:

((إلا أن هذه المكيدة لم تحقق الهدف المنشودة منها. فقد عاد عقبة بالجيش من طريق آخر، ولما وصل إلى مدينة (طنجة) وتقع في غرب جبال أوراس .. رأى البربر في حالة هدوء تام ..)).

5- عقبة يتوهم استسلام البربر:

((ظن القائد العربي أن البربر أخلدوا إلى الاستسلام ولم يعد فيهم من يجب الحرب .. فأذن لمعظم جيشه أن يعود إلى القيروان من شمال جبال أوراس .. قم أبقى معه ثلاثمائة مقاتل فقط ..)).

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى